اليدان تفضحان مزاج المرأة وسلوكها ..

اليدان تفضحان مزاج المرأة وسلوكها ..





    • اذ واجهت المرأة موقفا يدعو الى الذعر , فدلت على شدة انفعالها برفع يديها الى الهواء , وتقوييس أصابعها , فمعنى ذلك انها امراة حساسة ولا تخلو من شيئ من الأنانية , ان تقوييس الاصابع عند الاشارة رمز يعرب دائما عن مزاج الشص الذي يضع نفسه قبل كل نفس , اما تقويم الاصابع عند الاشارة وبسط راحة الكف فمعناه دائما ان الشخص قليل الانانية ويهتم بالحياة على وجه عام .
    • والمرأة التي تلقي كفا على كف عند الحديث هي امراة تزن ما تقول وزنا ثقيلا , لا تسرع الى الجزم بشيء , ولا تتخلى عن أرائها بسهولة , وعلى العكس من ذلك , فان المراة التي تكثر من تحريك يديها عند الكلام هي قليلة الاستقرار وعرضة للانفعال والتبدل.
    • أما المراة التي تحجب الشئ بين يديها اذا تفحصته فهي امراة رقيقة بطبيعتها ومدركة , ولهذا يحسن ان تكون ممرضة او أما , والفتاة التي تتفحص الشئ بجسارة هي انثى قليلة العاطفة تحب التحليل , اما المراة التي تنظر الى الشيئ ولاتمسه فهي على شيئ من الجبن ومترددة عند مجابهة الازمات في الحياة .
    • والفتاة التي تشبك أصابع يديها وهي تصغي الى الحديث تدل على يقظة ذهنية واهتمام بما بدور حولها , واما المراة التي تصغي وهي مكتوفة الذاعين على صدرها فتدل على انها غير مقتنعة ولا موافقة , والمراة التي تحرك قدميها اثناء الحديث تدل على انها سطحيا عقليا , وذات مزج سريع الملل من البحث .
    • والمراة التي تمد يدها لاخذ شيء فتقوس أصابعها تقويسا حاداوتوجه كل يد توجيها مختلفا فهي انثى حريصة على التملك , عنيدة في الاحتفاظ بما لديها وبخيلة الانفاق .
    • والطريقة التي تدخن في المراة فيها سيكارتها تدل ايضا على بعض نواحيها الاخلاقية , فاذا حملت السيكارة واصابعها قريبة من موضع النار كانت امراة جريئة , واذا حملتها واصابعها بعيدة عن النار كانت امراة جبانة , واما المرة التي تدخن السيكارة وهي تحملها دائما بين شفتيها فهي انثى ذات حزم وعزم .
     Salma Omer
    @مرسلة بواسطة
    أهوى الكتابة وتصفح مجالات العلم على اختلاف مناهجه وعلومه, وهذا ما دفعني الى التدوين هنا .

    إرسال تعليق