-->

أم كلثوم نجيب محفوظ : كان طيبا وجميلا ومتواضعا

أم كلثوم نجيب محفوظ : كان طيبا وجميلا ومتواضعا

    قالت أم كلثوم إبنة الكاتب الراحل نجيب محفوظ عن ذكرياتها مع والدها ,   في ذكري وفاة والداها الرابعة عشر 14 , وذلك خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "من مصر" الذي يقدمه عمرو خليل وريهام إبراهيم عبر فضائية "cbc" .


    و قالت إبنة الكاتب الراحل نجيب محفوظ  "مكنش بيكلمنا عن رواياته ولا بيفرض علينا اننا نقرأ حاجته وكنا بنقرأ كتب مكتوبة عنه وكان بيشوف الكتب اللي بنقراها".


    و أشارت إلى انها لم تكن تقرأ روايات و الداها حيث قالت "لما دخلت الجامعة كنت بقرأ رواياته وكان بيضحك بشماته وبعد كده ابتديت اقرأ له".


    و أضافت  "كنا بنحبه ومبسوطين بنجاحاته واحنا شايفينه أب وانسان وشخص ناجح بعيدًا عن الفخر واحنا شايفنه أبونا مش شايفنه الأديب العالمي وهو انسان بالنسبة لنا أب جميل طيب متواضع وكان طيب مع الناس واحنا شايفينه انسان ومش شايفينه الأديب العالمي".


    و تحدثت أيضا عن حياة والداها حيث قالت  "عاش في الحارة لمدة 8 سنين وبعد كده نقل العباسية ومعظم حياته في العباسية وكان موظف الصبح وبيكتب بعد الضهر في البيت والبيت كانه مكتب وكان صعب نستقبل ضيوف في البيت".


    و أشارت  "المقابلات كلها برة وبالندوات كانت في أماكن عامة".


    و أوضحت أن والداها كان يحب الحيوانات الأليفة كثيرا "كان في العباسية عنده كلب والكلب عض حد من الجيران والجيران كانوا عاوزين يموتوه اخده حتة بعيدة وسابه هناك رجع الشقة لقاه هناك واخوه كان ظابط في الجيش وجاب له نسناس من السودان وكان بيحب الحيوانات طول عمره".


    و إختتمت حديثها قائلة "ربنا امد في حياته والواحد بيفكر في الموت كل لما بيكبر وكان بيهيأ نفسه انه يتقبل الموت وعمره كان في السبعينات".

    AYA-RAFAT
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اندماج .

    إرسال تعليق