أخبار الفن

فيلم “أميرة” يغضب الفلسطينيين تعرف على التفاصيل

شهدت منصات التواصل الاجتماعي في الأردن وفلسطين استياء واسعا بعدما تكشفت تفاصيل فيلم “أميرة” الذي اختاره الأردن من أجل أن يُمثّل المملكة في جوائز الأوسكار للتنافس عن فئة الأفلام الطويلة الدولية لسنة (2022) بحسب ما سبق وأعلنت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام.

تفاصيل فيلم أميرة :

يُشكك الفيلم، بحسب مؤسسات معنية بشؤون الأسرى، في نسب أبناء الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، الذين تم إنجابهم عبر “نطف مهرّبة” لآبائهم، الأمر الذي وصفه الفلسطينيون بـ”الخيال الهادف لتحقيق مكاسب فنية على حساب تضحيات الأسرى”.

ويسلط الفيلم الضوء على قصة فتاة اسمها “أميرة”، ولدت عبر نُطفة مهرّبة لوالدها، القابع في سجن “مجدو” الإسرائيلي، لتُفاجأ في فترة لاحقة أن هذه النُطفة تعود لضابط إسرائيلي مسؤول عن التهريب من داخل السجن، والذي قام باستبدال العينة قبل أن يتم تسليمها للعائلة.

واختارت الأردن، في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني، فيلم “أميرة”، للمخرج محمد دياب، كي يمثّلها رسميا في الدورة الـ94 لجوائز الأوسكار للتنافس عن فئة الأفلام الطويلة الدولية لسنة 2022؛ والتي سيتم الإعلان عن جوائزها في مارس/آذار العام المُقبل.

وتم تصوير “أميرة” بشكل كامل في الأردن، عام 2019 وهو من إنتاج مشترك بين الأردن ومصر وفلسطين.

بيان وزارة الثقافة الفلسطينية :

أدانت وزارة الثقافة الفلسطينية في بيان لها اليوم الأربعاء، إنتاجَ ما يسمى بفيلم “أميرة” الذي يعتدي ويسيء بكل وضوح لكرامة الأسرى وبطولاتهم وتاريخهم الكفاحي العظيم، حيث يتناول عملية تهريب “النّطف” من سجون الاحتلال.

وقال وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف إن الفيلم يمس بشكل واضح قضية هامة من قضايا شعبنا ويضرب روايتنا الوطنية والنضالية.

وقال أبو سيف أنه تم قبل أكثر من ثلاثة أسابيع عقد اجتماع حضوره مكونات الحركة الوطنية والأسيرة من اجل تداول الخطوات الواجب اتخاذها من أجل التصدي للتداعيات السلبية لمثل هذا الفيلم. وخاطبت في حينها وزارة الثقافة الأردنية بالشأن وبعد ذلك تم التواصل مع الهيئة الملكية للأفلام وتوضيح ما يشكله الفيلم من إساءة ومساس بقضية مقدسة

 فيلم يخدم الاحتلال

قال مكتب إعلام الأسرى (تديره حماس)، في قطاع غزة، إن فيلم “أميرة”، يعكس “مستوى من الهبوط الفكري، والتوظيف السيء للفن والإعلام، في التعامل مع قضية نطف الأسرى المهربة، وهو يخدم الاحتلال”.

ودعا المكتب، في بيان وصل “الأناضول”، إلى “إيقاف بث ونشر الفيلم، الذي يحمل أسلوب ورسالة تخدم الاحتلال”.

وطالب الأردن بـ”سحب ترشيحها للفيلم بالمنافسة على جائزة أوسكار، ومحاسبة كل من يقف خلف إنتاجه”.

وناشد الجهات الرقابية الرسمية بـ”عدم السماح بعرض الفيلم لما يحمله من إساءة وتشويه فيما يتعلق بنضالات الأسرى ومشروع سفراء الحرية”.

واستكمل قائلا:” يجب تكثيف الجهود والعمل على تعزيز مكانة أسرانا الأبطال بإنتاج أعمال تخدم قضاياهم العادلة وتُعري الاحتلال وأساليبه الإجرامية”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى