أخبار الفن

مسلسل المؤسس عثمان تفاصيل الحلقة 26 من مسلسل المؤسس عثمان

يتنظر الكثير من عشاق المسلسل التركي التاريخي الدرامي المؤسس عثمان الحلقة السادسة و العشرون و لم يتبقى على عرضها الا يوم واحد حيث تعرض يوم الأربعاء الساعة التاسعة بتوقيت تركيا .

و يشار إلى أن مسلسل المؤسس عثمان تبقى له حلقتين لنهاية الموسم و سيبدأ الموسم الأخر في شهر سبتمبر و يذكر أن مسلسل المؤسس عثمان هو المكمل و الجزء الثاني من مسلسل قيامة أرطغرل .

و من الجدير بالذكر أن مسلسل المؤسس عثمان هو من بطولة الفنان التركي الشهير بوراك اوزجفيت بدور ” الغازي عثمان ” و تشاركه في البطولة الفنانة الشابة ديدام بالشين بدور سالجان خاتون .

أحداث الحلقة السادسة و العشرون من مسلسل المؤسس عثمان : 

و سوف تشهد الحلقة السادسة و العشرون الكثير من الأحداث المميزة خاصة بعد عودة تورغوت والذي قام بفتح القلعة وقتل كونور على يد أخيه كونغار، ولكن كونغار كان تحت تأثير السحر على حسب ما يعتقد الكثيرون حيث تمكن بامسي بيريك بضربه برفقة الغازي عثمان.

موعد الحلقة السادسة و العشرون من مسلسل المؤسس عثمان : 

ومن الجدير بالذكر أن الحلقة السادسة و العشرون سوف تعرض على قناة atv  التركية يوم الأربعاء بتاريخ 17 يونيو حيث سوف يعرض الساعة التاسعة بتوقيت تركيا و التاسعة بتوقيت بلاد الشام و الثامنة بتوقيت مصر و التاسعة بتوقيت السعودية .

تردد قناة اليرموك العارضة للمسلسل :

تردد قناة اليرموك العارضة لمسلسل على قمر نايل سات هو  11678 عمودي ومعدل الترميز 27500 و الإستقطاب 3/4 .

مقالات ذات صلة

‫34 تعليقات

  1. لماذا لن يعود ارطغرك . هل تحقيق المكاسب المادية اهم من المكاسب المعنوية التي حققتها ورفعت اسهمك في المسلسل يا سيد الجيت . ام ان النجاح يجب ان يعقبه استكبار وعلو في الارض . هل تظن انك بعملك هذا سيزداد معجبوك او محبوك. انت مخطيء يا سيد الجيت . لو كنت انا مكانك لتابعت دوري مجانا وبدون مقابل . الحياة لبست كلها مادة. الحياة مواقف

  2. مسلسل رائع وناجح ولكن الذي اساء له تدخل العنصر المادي في العمل والطمع من قبل بعض الابطال الذين احببناهم كالجيت الذين نجحوا على حساب العمل فوسوس لهم الشيطان بتحصيل مبالغ اكبر فكانت النتيجة انهم اصبحوا خارج العمل بسبب طمعهم

  3. لن يعود
    الموضوع مادي ولن يرضخ صاحب العمل والانتاج لطمع الجيت الذي حقق نجاح ونجومية على حساب العمل. ويريد الان مكافأته برفع اجوره
    الطمع ضر ما نفع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى