أخبار الفن

الفنانة سلاف فواخرجي: أصبحت راحلاً يا حاتم

تصدرت الفنانة السورية سلاف فواخرجي الترند على موقع جوجل،و ذلك بعد المنشور المؤثر الذي نشرته عن المخرج السوري حاتم علي، الذي ودّع عالمنا صباح يوم الثلاثاء الماضي، حيث تم تشييع جثمانه إلى مثواه الأخير عصر أمس الجمعة الموافق 1 يناير من عام 2021 وسط جنازة مهيبة.

و حيث قامت الفنانة سلاف فواخرجي بالنشر عبر حسابها على موقع التواصل الإجتماعي ” إنستقرام “: “الآن، أصبحت الراحل؟ وبجانب اسمك، يكتبون الراحل؟، هل نفذت الصفات والألقاب مما تستحق، ليختار لك القدر لقب، الراحل؟، لا اعتراض على حكم القدر.. وأعلم أن من عليها فان وزائل..”.

وأشارت: “ولكن أيها القدر، تمهل.. قف أمام مرآتك، بضمير.. وفكر.. تمشي كأنك لا ترى.. لا تسمع، لا تشعر ولا تدرك ما أنت بنا فاعل.. دموعنا ملت.. وما تبقى منّا.. ضائع، تسحب الفرح من روحنا مرة بعد مرة وتأخذ منّا الأعز والأغلى بلا وعي.. خبط عشواء، وأكثر..”.

و تابعت : “فكر.. أنصف.. واعدل.. فمن أحلى أسماءك.. العادل.. حاتم راحل؟ رحل، يرحل.. فهو راحل.. كم هذا التصريف سافل.. فلتمت اللغة إذن.. إن كان الرثاء فعلًا يوميًا حاصل.. ولمن؟ لحاتم؟!!”.

و إستكملت سلاف رثائها حيث قالت : “أيا حاتم.. أليس هناك مزحة، أصغر؟ أيها الرفيق.. ولدت، وعشت، ومت وحيدًا.. خائفا حتى من الفرح.. حتى في النجاح.. خائف.. والآن؟ أما زلت كما كنت؟ أما آن لك أن تطمئ؟ وأما آن لروحك أن تعيش؟”.

و أوضحت الفنانة السورية: “دعها تعيش.. ياحاتم، دعها الآن.. تحلق.. وانزع عنك كل مخاوفك وانفض أغلالك وسلاسلك.. وحلق.. فلا أحد مثلك..وعظيم هو إرثك.. وأرجوك.. ألا تلتفت إلينا.. ولا تأبه لأوجاعنا وكل ذلك الألم الذي خلفه غيابك.. واجعل من دموعنا.. بحرًا محيطًا لا نهاية له، تطير فوقه وتعلو وتعلو..”.

و تابعت سلاف أيضا : “وصدق ولو لمرة ما أنت.. وما أجملك أنت، وأغلاك أنت.. وأغتر.. ولو لمرة إن علمت أن الأمل بعدك قاحل.. واغتر إن علمت أنك أضحيت تقويمًا.. فنهاية العام هو رحيلك وأول العام.. كنت أنت بداية العام وكنت أنت رأس السنة.. فالشام رمت الأضواء والألوان.. واكتفت بك.. زينت ترابها بجسدك وضمتك.. فمباركة أرض الشام..”.

و في الختام قالت الفنانة السورية سلاف فواخرجي في رسالتها المؤثرة حيث قالت: “ونحن ضممنا ذكرياتنا التي لم ولن تموت.. في الشام.. ياحاتم.. على طول الأيام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى