أخبار الفن

مريم فخر الدين تتصدر تريند جوجل بسبب «الولا حاجة»

أوضحت مريم فخر الدين من خلال فيديو  أنها عندما سألت ابنتها عن رغبتها في ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر، لتجيبها ابنتها “ولا حاجة”، مشيرة إلى أنها تريد أن تكون سعيدة فقط. تصدرت الفنانة مريم فخر الدين، تريند جوجل، بعد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو خلال لقاء نادر لها، تحدثت خلاله عن ابنتها التي اختارت “الولا حاجة”

 

حديث مريم فخر الدين عن ابنتها :

 

وتحدثت مريم فخر الدين عن ابنتها في أحد البرامج القديمة باسم “سواريه”، من تقديم مدحت جمال، حيث قدمت الفنانة مثالا على التعامل مع ابنتها بالقول: “إنها اعتادت التعامل مع أبنائها عكس معاملة أسرتها التي كانت تفرض عليها الكثير من القيود”.

وتابعت: “طيب ده بؤرة فن وبتكره السينما خالص، عايزة تعملي إيه تقولي ولا حاجة، بس اتضح أن كلمة ولا حاجة دي لها طريق عظيم جدا، وهي ناجحة أكتر مني لأنها بتركب عربية مرسيدس مش دافعة تمنها وبتدلدل شعرها من الشباك ومتعملش حاجة، وساكنة في بيت أحسن من بيتي، وجوزها مبسوط منها لأنها واحدة معملتش ولا حاجة فعلى طول مبتسمة هتزعل ليه في إيمان دي صنعتها ولا حاجة”.

وظهرت مريم فخر الدين في المقطع وهي تقول إنها تعلمت من قيود أسرتها ألا تفعل ذلك مع أبنائها: “الحتة دي علمتني إني مقفش قدام عيالي في أي حاجة أبدا، يعني جات بنتي بعد ما خلصت ثانوية عامة، بقولها عايزة تطلعي إيه يا إيمان قالتلي ولا حاجة، قولتلها مش ممكن في بني آدم يطلع ولا حاجة كده في الدنيا”.

واستكملت مريم فخر الدين حديثها عن ابنتها قائلة: “قولتلها طيب اطبخيلك طبخة، اعمليلك فنجان قهوة، قالتلي لأ معملش قهوة بالكتير بالكتير أعمل شاي، طبعا أنا كنت محطمة من الحتة دي، طيب تعالي مثلي، ده انتي أبوكي محمود ذو الفقار وعمك عز الدين ذو الفقار ومرات عمك فاتن حمامة وعمك صلاح ذو الفقار ومرات عمك شادية، وخالك يوسف فخر الدين”.

 

مريم فخر الدين و الازدواجية الدينية :

 

وقالت الفنانة مريم فخر الدين في لقاء نادر لها في برنامج “10 مساء”، مع الإعلامي وائل الإبراشي، الذي كان يذاع عبر شاشة دريم، إن والدتها كانت مسيحية متطرفة، وحرصت على أن تدرس ابنتها في مدارس الراهبات، وأخبرتهم بأن اسمها ماري فخري، ما جعل الراهبات يحرصن على تعليمها تعاليم الدين المسيحي.

وكانت الفنانة مريم فخر الدين تحدثت في لقاء لها عن أنها عاشت فترة ازدواجية في الديانة بين الإسلام والمسيحية، إذ إن والدها كان مصريا مسلما، ووالدتها كانت مسيحية متشددة.

 

وأوضحت مريم فخر الدين أنها عندما رغبت في أداء فريضة الصلاة، كانت لا تعلم كيفيتها، ما جعلها تتوجه للشيخ محمد متولي الشعراوي حتى تتعلم على يديه كيفية الصلاة، وبدأ معها شيئا فشيئا حتى أصبحت تؤدي فريضة الصلاة بشكل صحيح، وحتى وفاتها كانت حريصة على أداء جميع الفرائض في توقيتها، قائلة “كنت بستنى صلاة الفجر”.

 

وأضافت مريم فخر الدين، أنها عندما أصبحت تبلغ من العمر 12 عاما اكتشف والدها الأمر، وحرص على تعليمها تعاليم الدين الإسلامي، فبدأ معها بتحفيظها سورة الفاتحة، وكانت تلك السورة هي السر في ذهابها لأداء العمرة 6 مرات، وأداء فريضة الحج أيضا، وزيارة المسجد الأقصى.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى