أخبار التعليم

من الذي قتل أبو جهل

 

اهلا وسهلا بكم طلابنا الاعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال من هو الذي قتل ابو جهل ونتعرف سويا على قصة مقتل ابو جهل وناخذ نبذة عن ابو جهل ونتعرف على قاتل ابو جهل وناخذ نبذة عنه وعن اسلامه ومكانته عند الرسول صلى الله عليه وسلم

قصة مقتل أبو جهل:

لقد روى الصحابيُّ الجليل عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قصة مقتلِ أَبا جهلٍ حيث قال: “أدركتُ أبا جهلٍ يومَ بدرٍ صريعًا فقلتُ أي عدوَّ اللهِ قد أخزاك اللهُ قال وبما أخزاني من رجلٍ قتلتموه ومعي سيفٌ لي فجعلتُ أضربُه ولا يحتكُّ فيه شيءٌ و معه سيفٌ له جيدٌ فضربتُ يدَه فوقع السيفُ من يدِه فأخذتْهُ ثم كشفتُ المِغفرَ عن رأسِه فضربتُ عنقَه ثم أتيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فأخبرتُه فقال اللهِ الذي لا إلهَ إلا هوَ قلتُ اللهِ الذي لا إلهَ إلا هوَ قال انطلِقْ فاستثبِتْ فانطلقتُ وأنا أسعى مثلَ الطائرِ ثم جئتُ وأنا أسعى مثلَ الطائرِ أضحكُ فأخبرتُه فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ انطلق فانطلقتُ معه فأريتُه فلما وقف عليه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال هذا فرعونُ هذه الأُمَّةِ”.

نبذة عن أبو جهل:

هو عمرو ابن هشام بن المغيرةَ المخزوميِّ، المكنَّى بأبي الحكم، والذي غيَّر رسول الله صلى الله عليه وسلم كنيته إلى أبي جهلٍ حتى غلبت عليه هذه الكنية وعُرف بها.

من الذي قتل أبو جهل؟

إنَّ الذي قتل أَبا جهلٍ هو الصحابيُّ الجليلُ عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه وأرضاه- حيث أجهز عليه بعد أن قام ابنا عفراء بضربه أولًا، وذلك في معركةِ بدرٍ الكبرى، والتي وقعت بين المسلمين وكفار قريش في السنة الثانية للهجرة.

نبذة عن قاتل أبو جهل:

هو عبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب الهذلي، يُكنَّى أَبا عبد الرحمن، وهو حليف بني زهرة، وإنَّ أمَّه هي أم عبد بنت عبد وُد، وقد هاجر الهجرتين، وشارك في غزوة بدرٍ وأحد، وغزوة الخندق، كذلك شهد بيعة الرضوان وسائر المشاهد مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكر نبذةٍ مختصرةٍ عنه، وفيما يأتي ذلك:[4]

مكانة قاتل أبو جهل عند رسول الله:

لقد كان لعبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- مكانةً كبيرةً عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وما يدلُّ على فضل عبد الله بن مسعود عتاب النبيِّ لأصحابه عندما أمر ابن مسعود بصعود شجرةٍ يأتيه منها بشيء، فضحكوا من نحافة ساقيه، فقال: “مَا تَضْحَكُونَ؟ لَرِجْلُ عَبْدِ اللَّهِ أَثْقَلُ فِي الْمِيزَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ أُحُدٍ”.

إسلام قاتل أبو جهل:

لقد كان عبد الله بن مسعود من السابقين إلى الإسلام؛ حيث كان سادس من أسلم من الصحابة -رضوان الله عليهم جميعًا- وقد روى ابن مسعودٍ قصة إسلامه حيث قال: “كنتُ أرْعى غَنمًا لعُقبةَ بنِ أبي مُعَيطٍ، فمَرَّ بي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأبو بَكرٍ، فقال: يا غُلامُ، هل مِن لَبنٍ؟ قُلتُ: نعمْ، ولكنِّي مُؤتمَنٌ. قال: فهل مِن شاةٍ لم يَنْزُ عليها الفَحلُ؟ فأتَيتُه بشاةٍ، فمسَحَ ضَرعَها، فنزَلَ لَبنٌ، فحلَبَ في إناءٍ، فشرِبَ، وسَقى أبا بَكرٍ. ثُمَّ قال للضَّرعِ: اقلِصْ. فقَلَصَ. قال: ثُمَّ أتَيتُه بعدَ هذا، ثُمَّ اتَّفَقا، فقُلتُ: يا رسولَ اللهِ، علِّمْني مِن هذا القَولِ. فمسَحَ رَأْسي، وقال: يَرحَمُكَ اللهُ، إنَّكَ غُلَيِّمٌ مُعلَّمٌ”

 

 

وفاة قاتل أبو جهل:

توفي عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- في مدينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سنة اثنين وثلاثين للهجرة، وقيل في السنة الثالثة للهجرة، وتمَّ دفنه في البقيع، وقام عثمان بن عفان والزبير فن العوام بالصلاة عليه، وكان عمر عبد الله آنذاك بضعًا وستين عامًا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى