أخبار التعليم

سنة تأخير الله في النصر لرسله وأوليائه

أهلا وسهلا بكم طلابنا الأعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال ما هي سنة تأخير الله في النصر لرسله وأوليائه ونتعرف اولا على الحكم من تأخير النصر عند المسلمين وما هي أسباب تأخر النصر عن المسلمين ومن ثم نتعرف على الاجابة الصحيحة على سؤال ما هي سنة تاخير الله في النصر لرسله و أوليائه

الحكمة من تأخير النصر عن المؤمنين:

إنَّ الله تعالى عليمٌ حكيمٌ، أدرى بعباده وأعلم بما هو خير لهم، وكل ما يكتبه الله لهم هو خيرٌ لهم، وفيه منفعتهم ومصلحتهم، وحينما يُبتلى المؤمنون ببلاء ما لابدَّ لهم من الثقة بالله وأن نصره سيأتي لا محالة، مهما طال وتأخر، والله لا يؤخر نصرهم إلا من أجل حكمة عظيمة تفيد المؤمنين، ويمكن أن نلخص الحكمة من إبطاء النصر بالأسباب التالية:

  • السبب الأول: هو حتى يزيد المسلمون من قوتهم ويبذلوا جهودهم في نيل النصر، ويصبحوا أكثر تحملًا واستعدادً له والحفاظ عليه.
  • السبب الثاني: ليميَّز الله تعالى بين عباده ويميز المؤمنين من المنافقين، ويبيِّن مدى قوة احتمال كل منهم ودرجة إيمانه.
  • السبب الثالث: هو الانتظار حتى يلجأ المؤمنون لله تعالى، ويتضرعون له بالدعاء الخالص، ويبتعدون عن الدنيا وملاهيها.
  • السبب الرابع: لتنبيه المؤمنين على أن النصر لا يتحقق ما لم يطيعوا أوامر الله تعالى ويجاهدوا في سبيله، ولا يعصوه.

أسباب تأخر النصر عند المسلمين:

كلُّ ما يحدث للإنسان يحدث لسبب وعلَّة، وحين يتأخر نصر الله تعالى للمؤمنين، ويطول البلاء عليهم، لابدَّ من البحث عن الأسباب وراء ذلك، وتغييرها لتزول على التأخير، ويتحقق عندها نصر الله تعالى لعباده المؤمنين، وفيما يلي سنورد بعضًا من هذه الأسباب:

  • لا يتغير حال قوم ما لم يغيروا من أنفسهم، فقد يتأخر النصر بسبب معاصي الناس، وابتعادهم عن الله تعالى، وتركهم للفرائض والعبادات، فلا يتحقق النصر ما لم يرجعوا إلى جادة الحق وطريق الصواب.
  • قد يعتقد بعض الناس أن تأخير النصر شرٌ لهم، ولكن في الحقيقة هو خير وفضل من الله تعالى، إذ أنَّه بذلك يُقويهم ويُهذبُ نفوسهم، ويٌهيئهم ليصبحوا أقوياء قادرين على الحفاظ على الإسلام وحمايته.
  • الله تعالى له سننه وطرقه في تدبير أمور العباد، والتي لابدَّ من التمعن فيها واتباعها، فكلُّ شيء يحصل في أوانه المحدد وفق إرادة الله تعالى ومشيئته، فلا يمكن أن يحصل النصر في غير وقته، لذا يجب على المؤمنين الصبر والتحمل.

سنة تأخير الله في النصر لرسله وأوليائه:

إنَّ سنة تأخير الله في النصر لرسله وأوليائه من السنن القديمة التي يمتنحن الله تعالى من خلالها صبر عباده، ويختبر قوة إيمانهم قبل أنَّ يكتبُ لهم النصر على الباطل، حيث لا بدَّ لهم من الثبات والصبر خلال حروبهم ومعاركهم، والمحاربة بشجاعة وبسالة، وإخراج طاقاتهم الكامنة والعمل على زيادة قوتهم ووحدتهم، والتفكير والاجتهاد والمثابرة للوصول إلى النصر على أعدائهم، فالنصر السهل الذي لا يتّعبُ المؤمنين به يجعلهم كُسالى، غير قادرين على تقديم الجهود والتضحيات في سبيل الإسلام والأمة الإسلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى