أخبار التعليم

ماهي مدينة الضباب

أهلا وسهلا بكم طلابنا الأعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال ما هي مدينة الضباب ونتعرف مسبقا على أهم وأبرز معالم مدينة الضباب وما هو السبب وراء تسمية مدينة الضباب بهذا الاسم ومن ثم نقدم لكم الاجابة الصحيحة على سال ما هي مدينة الضباب واين تقع ؟

 

أبرز معالم مدينة الضباب

إنّ أهم معالم مدينة لندن، التي هي مدينة الضباب، وأكثرها جذبًا للسياح، وذلك لغناها بعوامل الجذب السياحيّ، ومنها على سبيل المثال:

  • كاتدرائية سانت بول: وهي أكبر الكنائس الموجودة في إنجلترا، بعد كاتدرائية ليفربول، وقد شيدت على أنقاض معبد روماني. كما وأعيد بناؤها في القرن السابع عشر الميلادي، بعد الحريق المدمر الذي تعرضت له، ويسجل ارتفاعها بحوالي 111 مترًا. كما واستضافت العديد من الأحداث المهمة والمناسبات الكبرى، كالاحتفالات باليوبيلات الخاصة بالملكة فيكتوريا، والمراسم الجنائزية، لكبار رجالات الدولة، كرئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل، ومراسم زفاف الأميرة ديانا والأمير تشارلز.
  • ميدان ترافالجر: وتمّ تشييده في سنة 1805م، تخليدًا لذكرى انتصارات اللورد هوراشيو نيلسون. كما وينتصب عمود نيلسون المصنوع من الجرانيت في وسط الميدان، حيث يصل ارتفاعه إلى 97 مترًا، ويحيط به عدد من النوافير البديعة.
  • دير وستمنستر: وفيه كنيسة القديس بطرس، وبناه الملك إدوارد، ليكون منزلًا للراحة خاص بالمسنين. كما ويعود بنائه إلى عام 1065 م.
  • هايد بارك: وهي حديقة ومنتزه، من أهم الوجهات السياحية في لندن، وتبلغ مساحتها حوالي 350 فدانًا، وهي أكبر الحدائق المفتوحة في المدينة.
  • قصر كنسينغتون: وهو قصر ملكي، يشتهر بحدائقه، ويزوره كثر من 300.000 زائر سنويًا. كما ويعود تأسيسه لعام 1605 م.

تسمية عاصمة الضباب:

في السياق نفسه حول ماهي مدينة الضباب ، تلقب مدينة لندن بعاصمة الضباب، وذلك يعود لعدة أسباب منها:

  • أولًا: بسبب مناخها الضبابي، والمعتم حتى في فصل الصيف.
  • ثانيًا: بسبب أن الأمطار تهطل على باقي المدن في فصلي الشتاء والخريف. في حين تهطل الأمطار الغزيرة في لندن مدينة الضباب على مدار السنة، وعلى أقل تقدير، بمعدل مرة كل يومين.
  • ثالثًا: ترجح بعض المصادر، أن تسمية لندن مدينة الضباب يعود إلى ما قبل الثورة الصناعية، واكتشاف الفحم والنفط كمصادر للطاقة، وذلك حين ضربت المدينة في أربعينيات القرن الماضي في الشتاء، عاصفة من الصقيع، استمرّت لعدة أسابيع، فاضطر السكان لحرق الأخشاب للتدفئة، مما نتج عن تركيز وكثرة عمليات الاحتراق في المنطقة، تصاعد الضباب الدخاني بشكل كثيف. بينما حين كانت تختلط سحب الدخان، مع الضباب الطبيعي المتكوّن في الجو، تنحجب الرؤية تمامًا. مما يشكل صعوبات كثيرة.
  • رابعًا: يعود السبب أيضًا إلى أن لندن، في خمسينيات القرن العشرين، كانت مدينة ملوثة جدًا، بنفايات المصانع السائلة، وبانبعاثاتها الدخانية، التي كانت قريبة من المناطق السكنية، فجعلت لندن ماهي إلاّ مدينة مليئة بالضباب. كما وانتشرت الأمراض الرئوية، والتحسّس الصدري، والزكام، بشكل كبير بسبب هذا التلوث. حيث كان الدخان السام يلف المدينة بأكملها. كما وكانت تطلق التحذيرات للمصابين بالأمراض السابقة، بالبقاء في منازلهم، مع إحكام إغلاق النوافذ. إلى أن اتخذت الحكومة إجراءات رادعة وجديّة، بهذا الخصوص، سرعان ما بدلت الحال، وعاد هواء لندن نقيًا نظيفًا، في غضون عدة سنوات، كنقل المصانع الكبرى إلى خارج حدود لندن، بعيدًا عن المناطق المأهولة.

ماهي مدينة الضباب؟

مدينة الضباب هي لندن عاصمة المملكة المتحدة البريطانية العظمى، وهي أكبر مدنها، وقبلة السياحة والتجارة والأعمال. كما وتمتلك المدينة اقتصادًا قويًا، يفوق في حجمه اقتصادات دول أوروبية بكاملها. كذلك وتتميز بموقعها على نهر التايمز، الذي يعتبر شريانًا حيويًا فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى