أخبار التعليم

ابين كيف يصبح حال المجتمع اذا اتصف اهله برحمة الصغار

أهلا وسهلا بكم طلابنا الأعزا في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال ابين كيف يصبح حال المجتمع اذا اتصف اهله برحمة الصغار ومسبقا نتعرف سويا على تعريف ومفهوم مناسب للرحمة ومن ثم نتعرف على الاجابة الصحيحة على سؤال ابين كيف يصبح حال المجتمع اذا اتصف اهله بالرحمة وما موقف الشريعه الاسلامية من الرحمة للصغار

ما هي الرحمة:

الرحمة من ضمن خُلق الإسلام، وتعد الرحمة صفة لازمة لله تعالى ولسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، بدليل ما قاله الله تعالى في كتابه العزيز “وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ”، واشتق الله اسم الرحمن لنفسه من الرحمة، فالرحمة عند الإمام الراغب هي الرقة التي تقتضي الإحسان إلى الشخص المرحوم، وقال الإمام ابن منظور أن الرحمة عند العرب هي عطف القلب، ورقته، وحمة الله عز وجل ورزقه وإحسانه.

ابين كيف يصبح حال المجتمع اذا اتصف اهله برحمة الصغار:

المجتمع الذي يتصف أهله برحمة الصغار مجتمع ينتشر فيه المودة، والمحبة، ويمتلئ المجتمع بالكثير من مظاهر التقدير، والاحترام بين أفراده، لذلك جيب على الكبير الرحمة بالصغير، كما هو واجب على الصغير اخترام الكبير، وذلك من تعاليم الشريعة الإسلامية.

 

وكان النبي صلى الله عليه وسلم رحيم بصغاره بدليل ما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: “قَبَّل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي، وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالساً، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً، فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: “من لا يرحم لا يُرحم”، وروي أيضًا عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قدم ناسٌ من الأعراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: أتقبلون صبيانكم؟ فقالوا: نعم. قالوا: لكنا والله ما نُقبِّل. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أو أملك إن كان الله نزع منكم الرحمة”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى