أخبار التعليم

ما النتيجة المتوقعة عند قيام كل مسؤول بأمانته

اهلا وسهلا بكم طلابنا الاعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال ما النتيجة المتوقعة عند قيام كل مسول بأمانته ونتعرف مسبقا على تعريف ومفهوم مسولية الامانات و نتعرف على علاقة رقي المجتمع و تقدمه بالقيام بالمسؤوليات ومن ثم نقدم لكم الاجابة الصحيحة على سؤال ماالنتيجة المتوقعة عند قيام كل مؤول بأمانته

ما هي مسؤولية الأمانات:

مسئولية الأمانات هي أن تحدد الالتزامات والمسؤوليات وأن تستند كل مسؤولية لصاحبها، وتؤخذ عليه الشروط والضوابط الكافية للقيام بها، وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم عنها بكل دقة في حديثه عندما قال”كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته”

ثم ضرب النبي صلى الله عليه وسلم أمثلة لتلك المسؤوليات الملزمة لصاحبها فضرب مثالًا برب الأسرة بأنه راع ومسؤول عن رعيته وهي أسرته، وضرب مثلًا كذلك بالزوجة بأنها راعية ومسؤولة عن رعيتها وهو بيتها وزوجها وحماية شرفه وعرضه وماله، وغير ذلك من المسؤوليات العامة والخاصة.

رقي المجتمع وتقدمه مرهون بالقيام بالمسؤوليات:

لا يمكن أن يتقد مجتمع أو يرتقي، ويصبح في مصاف المجتمعات الراقية إلا إذا قام كل شخص بالمسؤوليات المتعلقة به خير قيام، وهذا ما فعله الرعيل الأول من المسلمين، فعندما حددت لهم المسؤوليات فحرصوا على القيام بأعبائها كلها بدون تقصير أو تململ نرى أنهم قد حققوا الكثير من النجاحات والتقدم، ولكن عندما تخلى المسلمون في بعض إسقاط التاريخ عن مسؤوليات تأخروا وتراجعوا، وفقدوا الكثير من منجزاتهم التي حققها أجدادهم، ولا عودة لهم الريادة والتقدم، إلا بعد يعرف كل شخص ما عليه من مسؤوليات والعمل على تحقيقها ورعايتها حق المراعاة كما أمر الإسلام.

ما النتيجة المتوقعة عند قيام كل مسؤول بأمانته:

ما النتيجة المتوقعة عند قيام كل مسؤول بأمانته، يحقق توقعاته الصادقة والنتيجة هي تحسين المجتمع ونشر العدالة والحد من الفساد، وصلاح المجتمع وانتشار العدل فيه، وتلك نتائج طيبة في تقدم للمجتمع كله، وفيها تطوير للمجتمعات، وعلى الرغم من أن مجتمعنا العربي والإسلامي مجتمع متدين بل شديد التدين والتحفظ، إلا أنه مع ذلك يتخلون عن مسؤولياتهم، يتجردون من أعبائهم الموكلة إليهم، يفرطون في الكثير قيمهم وأخلاقهم، في الوقت الذي نرى فيه أن الشعوب والمجتمعات غير الإسلامية تطبق مبدأ تحديد المسؤوليات والالتزامات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى