أخبار التعليم

يمكن أن يكون للماء كثافتان مختلفتان بإحداث تغير في درجة الحرارة

أهلا وسهلا بكم طلابنا الاعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال يمكن ان يكون للماء كثافتان مختلفتان باحداث تغير في درجة الحرارة ونتعرف مسبقا على خصائص الماء و نتعرف ايضا تاثير الملوحة على كثافة الماء ومن ثم نقدم لكم الاجابة الصحيحة على سؤال يمكن ان يكون للماء كثافتان مختلفتان باحداث تغيير في درجة الحرارة

ما هي خصائص الماء؟

الماء هو المكون الرئيسي للحياة، فيما يلي سنتعرف على أبرز خصائصه الفريدة:

الماء مذيب ممتاز: فللماء قدرة عالية على إذابة معظم المواد الأيونية والقطبية، ولكن منة الأخطاء الشائعة الاعتقاد بأنّ الماء له قدرة على إذابة جميع المواد لذلك يقول البعض أنّ الماء مذيب عالمي وهذا المصطلح غير دقيق؛ فمثلًا يستطيع الماء إذابة الأملاح والسكريات ولكنه لا يذيب الزيوت؛ لأنّ جزيئات الزيوت لا تنجذب لجزيئات الماء لذلك عند خلط الماء مع الزيت فإن الزيت يطفو على السطح وينفصل عن الماء.
الماء أقل كثافة في الحالة الصلبة: وهذا ما ذكرناه في بداية مقالنا فالجليد الصلب أقل كثافة من الماء السائل.
الماء له خصائص تماسك ولصق: فجزيئات الماء تمتلك قوى تماسك تجعلها قادرة على تكوين روابط هيدرجينية بين جزيئاتها، كما أنّ للماء قوى تلاصق تسمح له الالتصاق بمواد أخرى.
الماء لديه حرارة عالية من التبخر: فيمكن تحويل الماء من شكله السائل إلى بخار عند تسخينه للوصول إلى حرارة التبخر.
الماء ذو سعة حرارية عالية: بمعنى أنّه لرفع درجة حرارة كمية ما من الماء فإننا نحتاج لكمية كبيرة من الطاقة.

هل تؤثر الملوحة على كثافة الماء؟

ذكرنا فيما سبق بأنّ درجة الحرارة تؤثر على كثافة الماء، كما تؤثر الملوحة على كثافة الماء فعند إذابة كمية من الملح في المياه العذبة فإن كثافة الماء تزداد بسبب زيادة كتلة الماء؛ لأنّ أيونات الملح أثقل من جزيئات الماء، وهنا تكون العلاقة طردية بمعنى كلما زادت ملوحة الماء كلما زادت كثافته، لذلك نجد بأنّ مياه المحيط أكبر كثافة من المياه العذبة؛ لأنّ مياه المحيط كما نعلم هي مياه ذات ملوحة أكبر من المياه العذبة، فتبلغ كثافة الماء العذب ما يقارب 1000 كيلو غرام لكل متر مكعب، بينما تبلغ كثافة مياه البحر أو المحيط 1020 ـ 1030 كيلو غرام لكل متر مكعب

يمكن أن يكون للماء كثافتان مختلفتان بإحداث تغير في درجة الحرارة، هل هذه العبارة صحيحة أم خاطئة؟

إن عبارة يمكن أن يكون للماء كثافتان مختلفتان بإحداث تغير في درجة الحرارة، هي عبارة صحيحة؛ لأنّ كثافة الماء تتأثر بدرجة الحرارة فعند إحضار نفس الكمية من الماء والقيام بتبريدها أو تسخينها فإنّ كثافتها تتغير بتغير درجة الحرارة، فتبلغ كثافة الماء ما يقارب 1 غرام لكل مليلتر، ولكن هذه الكثافة تتغير مع اختلاف درجة الحرارة، وأقرب مثال من حياتنا اليومية الثلج والماء ففي حال أحضرنا كميتان متساويتان من الماء ووضعها الكمية الأولى في المُجمد حتى تحولت لقالب من الثلج وتركنا الكمية الأولى بدون تأثير أي بدرجة حرارة في هذه التجربة ستقل كثافة الماء المثلج، وهذا يفسر ظاهرة طفو مكعبات الثلج في كوب العصير، وهذا يفسر طفو الجبال الجليدية على سطح المياه.

وبالطبع تتغير كثافة الماء عند رفع درجة حرارته فمثلًا تبلغ كثافة كمية من الماء عند درجة حرارة 10 مئوية 0.99975، بينما تبلغ كثافة نفس الكمية من الماء عند درجة حرارة 60 درجة مئوية 0.98338

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى