أخبار التعليم

اول من سمى القران بالمصحف

أهلا وسهلا بكم طلابنا الاعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال اول من سمى القران بالمصحف ونأخذ بعض المعلومات العامة عن حياة اول من سمى القران بالمصجف ونتعرف على روايته للحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم

اول من سمى القران بالمصحف:

أول من سمى القرآن الكريم بالصحف هو الصحابي الجليل أبو بَكر الصّدِّيق عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ رضي الله عنه، ونسبه هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان التيمي القرشي.

نبذة عن الصحابي ابو بكر الصديق :

كما أن أبو بكر الصديق رضي الله عنه هو الخُلفاء الراشدين، ولد سيدنا أبو بكر عام ٥٠ هجريًا قبل الميلاد، وتوفي ١٣ هجريًا، فيما يوافق عام ٥٧٣ وعام ٦٣٤ ميلاديًا، كما أنه رضي الله عنه هو أحد العشرة المبشرين بالجنة، وكان وزير رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصاحبه، ورفيقه، وهاجر معه من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة.

يعتبر أهل السنة والجماعة سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه هو خير الناس بعد الرسل والأنبياء، وأكثر صحابة رسول الله صلى الله إيمانًا بالله وزهدًا في الدنيا، وأحب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رسول الله بعد زوجته عائشة رضي الله عنها، ولقب بالصديق من قِبل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك لكثرة تصديقه لرسول الله.

كُني بأبو بكر الصّدّيق، والصاحب، والعتيق، والأتقى، وثاني اثنين في الغار، والأوّاه، وخليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولد سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه في مكة المكرمة في مدينة تهامة في شبه الجزيرة العربية، وتوفي في المدينة المنورة.

رواية أبو بكر الصديق الحديث عن رسول الله صلى الله:

روى سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه الكثير من الأحاديث عن رسول الله صلى الله، قيل أن عددها هو ١٤٢، ومن ضمن تلك الأحاديث، ما يلي:

عنْ أبي بَكْرٍ الصِّدِّيق عبدِ اللَّه بنِ عثمانَ بنِ عامِرِ بنِ عُمَرَ بن كعب بنِ سعدِ بْنِ تَيْمِ بْن مُرَّةَ بْنِ كَعْبِ بْن لُؤيِّ بْنِ غَالِب الْقُرَشِيِّ التَّيْمِيِّ وهُو وأبُوهُ وَأُمَّهُ صحابَةٌ، قَالَ: نظرتُ إِلَى أقْدَامِ المُشْرِكِينَ ونَحنُ في الْغَارِ وهُمْ علَى رُؤُوسِنا فقلتُ: يَا رسولَ اللَّهِ لَوْ أَنَّ أحَدَهمْ نَظرَ تَحتَ قَدميْهِ لأبصرَنا فَقَالَ: مَا ظَنُّك يَا أَبا بكرٍ باثْنْينِ اللَّهُ ثالثِهْما “.
عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه، أنه قال لرسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم: علِّمْني الدعاءَ أدْعو به في صلاتي. قال: قل:“ اللهمَّ إني ظلمتُ نفسي ظلمًا كثيرًا، ولا يغفرُ الذنوبَ إلا أنت، فاغفرْ لي مغفرةً من عندِك، وارحمْني، إنك أنت الغفورُ الرحيمُ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى