أخبار التعليم

ما هو التشهد الاول والاخير

اهلا وسهلا بكم طلابنا الاعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال ماهو التشهد الاول و الاخير ونتعرف على صيغة التشهد في الصلاة الاول والثاني وما هو حكم ترك التشهد الاول والثاني في الصلاة ومن ثم نقدم لكم الاجابة الصحيحة على سؤال ما هو التشهد الاول والثاني

ما هو التشهد الاول والاخير:

إنَّ التشهد الاول والاخير هما تشهدان يقوم المسلم بهما أثناء قيامه بعبادة الصلاة، والفرق فيما بينهما هو كالتالي:

التشهد الأول: هو التشهد الذي يقوم به المُصلي عند الجلوس الأول أي بعد الركعة الثانية من كل صلاة، باستثناء صلاة الفجر أو الصلاة التي تكون من ركعتين فقط.
التشهد الأخير: الجلوس الثاني هو الذي يقوم به المُصلي عند الجلوس الثاني ويكون في الركعة الرابعة من صلاة العشاء أو الظهر أو العصر والركعة الثانية من صلاة الفجر، والركعة الثالثة من صلاة المغرب.

صيغة التشهد في الصلاة:

بعد أن تعرفنا على الفرق بين التشهد الأول والتشهد الأخير، سنقوم بالتعريف بالصيغة الصحيحة لكل منهما:

صيغة التشهد الأول: أن يقول المٌصلي: “التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله”.
صيغة التشهد الثاني: أن يقول المُصلي صيغة التشهد الأول بالإضافة إلى قول الصلوات الإبراهيمية، وهي: “اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد”.

حكم ترك التشهد في الصلاة:

يختلف الحكم بين ترك التشهد الأول والتشهد الثاني في الصلاة، وإنَّ حكم ترك كل منهما هو كالتالي:

حكم ترك التشهد الأول: التشهد الأول في الصلاة هو واجب، وإنَّ صلاة من تركه متعمدًا غير ناسيًا ولا جاهلًا بحكمه باطلة، أمَّا من ترك التشهد الأول ناسيًا فإنَّ عليه أن يسجد سجود السهو، فإذا تذكر ذلك بعد أن قام بالتسليم فإنَّ عليه أن يسجد سجود السهو ثم يقوم بالتسليم، والله أعلم.
حكم ترك التشهد الثاني: يرى بعض أهل العلم أن التشهد الأخير هو ركن أساسي من أركان الصلاة ولا تصح الصلاة بدونه، كما ذهب آخرون إلى القول بأنَّ صلاة من نسي التشهد الأخير مُجزئة أي يجوز على من نسيه أن يقوم بسجود السهو لجبر الخلل في الصلاة، والله أعلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى