أخبار التعليم

قارن بين الفرح المحمود والفرح المذموم

الفرح منه ما هو مشروع وله سبب صحيح يصح الفرح به، ومنه ما هو غير مشروع ومحرم، وباعثه غير شرعي. والإسلام يحرض أتباعه على أن يفرحوا بما يحمد من الأمور، والأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة؛ ونهاهم جل وعلا عن أن يفرحوا بضد ذلك

الفرح المحمود :

فالفرح يكون محموداً في مقابل نعمة التوفيق لطاعة من الطاعات، أو قربة من القربات، أو كفرحة المسلم بانتصار الإسلام، أو ظهور ما يحبه الله على ما لا يحبه، وكذا اندفاع الباطل بالحق فإذا هو زاهق، قال تعالى: {وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ . بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاء وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ} [سورة الروم:4-5]. وللمسلمين أن يبتهجوا ويفرحوا؛ إذا نالوا نعمة خالصة، أو أمنية كريمة من الأماني المفيدة.

أمثلة على الفرح المحمود:

-فرح الصائم بفطره، كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم:«لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا: إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ بِفِطْرِه، وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ» (رواه الشيخان).

-كما يفرح المؤمنون بإسلام عبد، أو بتوبة عاصٍ، أو بمن يرجع فيتمسك بدينه، ويلحق بركاب الصالحين، وينضم للطائفة الناجية المنصورة، كما فرح الصحابة رضي الله عنهم بإسلام الفاروق عمر رضي الله عنه، وغيره من الصحابة. وكما جاء في الحديث: عن أبي هريرة رضي الله عنه: “كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة، فدعوتها يوماً، فأسمعتني في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي، قلت: يا رسول الله! إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي، فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره؛ فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«اللَّهُمَّ اهْدِ أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ»، فخرجت مستبشراً بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم، فلما جئت وصرت إلى الباب فإذا هو مجافى، فسمعت أمي خجف قدمي فقالت: مكانك يا أبا هريرة، وسمعت خضخضة الماء، قال: فاغتسلت ولبست درعها، وعجلت عن خمارها، ففتحت الباب ثم قالت: يا أبا هريرة، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، قال: فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وأنا أبكي من الفرح، قلت: يا رسول الله! أبشر قد استجاب الله دعوتك، وهدى أم أبي هريرة، فحمد الله وأثنى عليه” الحديث.

أما الفرح المذموم:

فكالفرح بزخرف الدنيا ومتاعها الزائل، أو الفرح بالعلو في الأرض بغير الحق، والفرح بالمغصوب والمأخوذ بغير حق، ونحوه مما لا يحل للعبد، فهو مذموم بكتاب الله، كما قال سبحانه: {وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ} [الرعد:26].وقال تعالى: {ذَلِكُم بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ} [غافر:75]. والمسلمون إذا فرحوا واستبشروا، فهم في الوقت نفسه لا يتعدون حدود الله، ولا يتجاوزون المباح، ولا يقعون في الكبائر والمحرمات، فلا يبغون ولا يظلمون الناس بغير حق، ولا يزيغون وينحرفون عن الصواب، بل هم يعمرون فرحتهم بشكر ربهم وذكره، الذي أتم عليهم نعمته، ورزقهم من الطيبات، وهيأ لهم كثيراً من أسباب الفرح والبهجة والسرور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى