أخبار التعليم

لماذا يشكل رمي الأكياس البلاستيكية تهديدا على السلاحف البحرية

تتعرض السلاحف البحرية حاليًا لخطر الانقراض، بسبب زيادة معدلات التلوث، إذ أنه عندما تبتلع السلاحف مادة البلاستيك، فإنها تصاب بانسداد الأمعاء الذي يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية ومن ثم الموت، كما يشرح الباحث “بريندان جودلي” من جامعة “أكسترا” البريطانية. وشهد الإنتاج العالمي السنوي للبلاستيك نمواً مطردًا من 1.5 مليون طن إلى 299 مليون طن في السنوات الـ 65 الماضية، حيث أدى إلى زيادة معدلات التلوث بالبلاستيك في البحر.

دراسة تحصي كميات البلاستيك في البحار والمحيطات :

وبحسب الأمم المتحدة، فإنه يتم شراء نحو مليون قنينة مياه بلاستيكية كل دقيقة حول العالم، بينما يصل استخدام الأكياس البلاستيكية التي تستعمل مرة واحدة إلى 5 تريليونات كل عام. وقد تم تصميم نصف جميع المنتجات البلاستيكية ليتم استخدامها مرة واحدة فقط – ثم يتم التخلص منها، في تسعينيات القرن الماضي، تضاعفت المخلفات البلاستيكية نحو ثلاث مرات مقارنة بالعقدين السابقين، أما في أوائل العقد الأول من القرن الواحد والعشرين، فقد ارتفع إنتاجنا من النفايات البلاستيكية أكثر مما كان عليه في السنوات الأربعين الماضية.

اليوم، ننتج نحو 300 مليون طن من المخلفات البلاستيكية كل عام، هذا الوزن الذي يعادل تقريبا وزن التعداد البشري على كوكب الأرض، ويقدر العلماء أن البشر قد أنتجوا نحو 8.3 مليار طن من البلاستيك منذ خمسينيات القرن الماضي، وقد انتهى المطاف بنحو 60 بالمئة من هذا البلاستيك إما في مكبات النفايات أو الطبيعة.

99 بالمئة من البلاستيك يتم تصنيعه من المواد الكيميائية المشتقة من النفط، والغاز الطبيعي، والفحم، وكلها موارد ملوثة وغير قابلة للتجديد، إذا استمرت معدلات الإنتاج الحالية للبلاستيك، فإنه بحلول عام 2050، يمكن أن تشكل صناعة البلاستيك نحو 20٪ من إجمالي استهلاك النفط في العالم.

الاجابة الصحيحة لسؤال لماذا يشكل الأكياس البلاستيكية تهديدا على السلاحف البحرية ؟

يمكن للنفايات البلاستيك الصغيرة التي تبتلعها السلاحف او الحيوانات البحرية الاخرى خطأ ان تؤدي الى نفوقها من خلال سد معدتها او اختراق
امعائها. ويمكن لهذه النفايات ايضا ان تفرز سموما في جسم الحيوان وتؤثر تاليا في قدرته على التكاثر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى