أخبار التعليم

في أي عام تم انتاج فيلم أزمنة حديثة

أهلا بكم طلابنا الأعزاء في موقع اندماج ان الاهتمام بتاريخ السينما العالمية، والعربية منها، هو اهتمام بصلة الإنسان بالفنون، وهو أيضا اطلاع على انعكاس الواقع الإنساني بمختلف تجلياته، الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، على ذلك الجنس من الفن، أو لنقل إنه كان من أصدق الفنون نقلا للواقع ونقدا له وتعرية لعيوبه. في هذه المقالة سنجيبكم على سؤال في أي عام تم انتاج فيلم أزمنة حديثة ونتعرف على أحداث الفيلم وما هو طاقم العمل ؟

أحداث فيلم أزمنة حديثة :

تدور أحداث الفيلم حول شخصية (المُشرَّد)، والذي يفشل هذه المرة في أن يكون عاملًا بخط التجميع في أحد المصانع، حيث يصيبه التوتر لفرط سيطرة الآلة على كل شيء بالمصنع، حتى أنه يأكل ويشرب عن طريق ماكينة

طاقم عمل فيلم أزمنة حديثة :

ﺇﺧﺮاﺝ: تشارلي تشابلن () كارتر ديهيڤين (مخرج مساعد)
طاقم العمل: بوليت جودارد تشارلي تشابلن تايني ساندفورد هنري برجمان هانك مان تشيستر كونكلين

القضية التي يعالجها فيلم أزمنة حديثة :

يتناول الفلم الذي يعتبر هجاء مراً للآلة وجبروتها وسيطرة الرأسماليين على حياة وراحة العمال. تدور قصة الفلم عن شارلي الذي يعمل في مصنع قطارات ومهمته هي شدّ الصامولات في شريط متحرك تفوق سرعته سرعة العامل شارلي وزملائه. يراقب صاحب المصنع سير العمل بواسطة كاميرات مثبته في مكتبه الفخم لكل أقسام المصنع. وعندما يريد شارلي تدخين سيجارة يمسك به صاحب المصنع متلبسا فينهره ويأمره بالعودة للعمل. يتم اقتراح ماكنه من شأنها أن تطعم العمال أثناء العمل لكي يأكلوا وهم يعملون بدلا من تضييع الوقت في استراحات. في البداية تعمل الآلة على مايرام إلا أنها سرعان ما تعطب وينتهي الحال بشارلي إلى تناول صامولات حديدية مع الطعام. يرفض صاحب المصنع الآلة بعد تجريبها على شارلي لأنها “غير عملية” ويأمر العمال وشارلي أيضا بالعودة للعمل يصاب شارلي بعدها بما يشبه اللوثة في عقله فبدلا من العودة للعمل. يُلقى القبض عليه ويودع في السجن ليخرج منه بعد أن يقوم بالقضاء بمحض الصدفة والحظ فقط على لصوص حاولوا الهروب من السجن ويطلق سراحه، الأمر الذي أحزنه لأنه كان مرتاحا هناك بسبب توفر الطعام والمبيت. وبعد خروجه من السجن يحاول العودة إليه فيصادف فتاة اتهمت بسرقة قطعة من الخبز ويخبر الشرطة أنه هو الذي قام بسرقتها وليس الفتاة، إلا أنهم لا يصدقونه في النهاية. ثم يقبض عليه مع الفتاة ولكنهما يتمكنان من الهروب من سيارة السجن بعد تعرضها لحادث كان البسبب فيه شارلي أيضا ولكنه لم يقصد وقوعه كالعادة.

مكانة فيلم أزمنة حديثة في السينما الحديثة :

في مسيرة فنان السينما العبقري شارلي شابلن يعتبر فيلم “الأزمنة الحديثة” واحدا من أعظم أفلامه وأكثرها تمتعا بالحيوية السينمائية، وبعد أكثر من ثمانين عاما على ظهوره لا يزال الفيلم يتمتع بالجاذبية والرونق والسحر، فقبل عامين تجمّع أكثر من سبعة آلاف شخص في الساحة الرئيسية بمدينة بولونيا الإيطالية لمشاهدة النسخة الجديدة من الفيلم الكلاسيكي في افتتاح مهرجان الأفلام المستعادة.

عندما أخرج شارلي شابلن “الأزمنة الحديثة” Modern Times في منتصف الثلاثينات كان في ذهنه أن يجعل فيلمه تعليقا ساخرا على ما تسبب فيه “الكساد العظيم” في الولايات المتحدة من جعل حياة الملايين من العمال جحيما بسبب تفشي البطالة، وفي الوقت ذاته يحذر بطريقته الخاصة بالطبع، من طغيان “الميكنة” أو الاستخدام المكثف للآلات المعقدة في الصناعة بديلا عن العمال من أجل زيادة الإنتاج، وكيف أصبح طابع العصر هو السرعة في كل شيء وهو ما يعبّر عنه شابلن بعبقرية في المشاهد التي تظهر كيف أصبح عقل بطله مبرمجا بصورة آلية، فنراه يتحرك حركة دودية مستمرة، يحاول في مشهد ساخر ربط أزرار رداء لسيدة في الشارع باستخدام الآلة التي يستخدمها في المصنع الذي فر منه بعد أن فقد السيطرة تماما على نفسه!

الاجابة الصحيحة لسؤال في أي عام تم انتاج فيلم ازمنة حديثة ؟

تم انتاج فيلم ازمنة حديثة في عام 1936 م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى