أخبار التعليم

مبادلة المال بمال بغرض التملك هو

أهلا وسهلا بكم طلابنا الأعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال مبادلة المال بمال بغرض التملك هو ونتعرف على مفهوم البيع وحكمه في الاسلام وما هي آداب وأحكام البيع في الاسلام ومن ثم نتعرف على الاجابة الصحيحة على سؤال مبادلة المال بمال لغرض التملك هو

تعريف البيع وحُكمه :

عرّف بعض الفقهاء البيع بأنّه تمليك المال بالمال، وقال بعضهم هو إخراج ذاتاً من المِلك بعوضٍ، وقد ثبتت مشروعيّته في الإسلام بالقرآن الكريم والسنّة النبويّة والإجماع أيضاً، فقال الله -تعالى- في القرآن: (وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا)أمّا من السنّة النبويّة فقد باشر الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- عملية البيع والشراء بنفسه، كما أنّه رأى الناس يتعاملون مع بعضهم بالبيع والشراء فلم ينكر عليهم ذلك، ممّا يدل على مشروعيّته، وقد أجمع أئمة الإسلام على مشروعيّة البيع وكونه أحد أسباب التمليك

آدابٌ وأحكامٌ شرعيّةٌ في البيع :

للبيع في الشريعة الإسلاميّة مجموعةٌ من الآداب والأحكام، يُذكر منها ما يأتي:

  • يجدر بكُلٍّ من البائع والمشتري التحلّي بالتسامح والرفق في التعامل. يجدر بالمشتري أن يكون جادّاً في الشراء، فلا يُتعب البائع دون حاجةٍ.
  • لا يجوز للبائع احتكار السلع.
  • يحرّم بيع النجش في الإسلام؛ وهو الزيادة في ثمن السلعة دون قصد شرائها، ولكن بقصد الإضرار بالزبون وإرباح التاجر.
  • يجب الابتعاد عن الربا في المعاملات؛ فهو من المُحرّمات الواضحة في الشريعة الإسلاميّة.
  • لا يجوز للمسلم أن يبيع ما هو محرّمٌ في الشرع؛ كالخمر ولحم الخنزير ونحوه. لا يجوز للمسلم أن يبيع ما لا يملك أو ما لم يحز بعد.
  • يجدر بالمسلم اجتناب الحلف من أجل الترويج للسلعة وبيعها. لا يجوز للبائع المبالغة في رفع الأسعار بهدف جلب الأرباح على حساب المشتري.

 

تبادل الأموال مقابل المال لغرض التملك:

يُلزم الإسلام الناس باتباع القواعد والأنظمة في الأمور والمعاملات التجارية ، كالبيع والشراء ، بحيث تضمن جميع أساليبهم حقوقهم ، وكذلك الواجبات والالتزامات التي تقع على الجانب الآخر.

إجابة :

تبادل الأموال مقابل المال لغرض التملك “يبيع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى