أخبار التعليم

مراحل تطور الجدول الدوري الحديث

أهلا بكم طلابنا الأعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال مراحل تطور الجدول الدوري الحديث ونتعرف سويا على مفهوم الجدول الدوري ونتعرف ايضا على أهمية الجدول الدوري للعناصر ومن ثم نتعرف سويا على مراحل تطور الجدول الدوري وما هي المراحل التي مر بها الجدول الدوري

الجدول الدوريّ :

هو جدول يحتوي على عناصر المركّبات الكيميائيّة للمواد، وتُرتّب فيه وفقاً لمجموعة من المستويات، وسُمّي بالدوريّ للدلالة على تكرار العناصر الكيميائيّة، ويحتوي على 112 عنصراً، وتتوزّع العناصر فيه على مجموعتَي الفلزّات، واللافلزّات، واعتمد توزيعها على نسبة الكتلة الذريّة المكوّنة لكلّ عنصر.

أهمية الجدول الدوري للعناصر :

يُعدّ الجدول الدوري أحد أهمّ الأدوات التي تمّ اكتشافها في تاريخ علم الكيمياء، ولهذا الجدول أهمية كبيرة بالنسبة لمن يستخدمه، وفيما يأتي بعض من الأمور التي تُشير إلى أهمية هذا الجدول:

  • تصنيف العناصر: يقوم الجدول الدوري بتصنيف العناصر جميعها ضمن مجموعات أفقية ورأسية، وذلك حسب تشابه الخصائص لهذه العناصر، لهذا السبب يُعدّ الجدول الدوري مرجعاً سريعاً للتعرف على العناصر الكيميائية التي لها نفس الخصائص.
  • التجارب المبينة على الخصائص: يُتيح الجدول الدوري للأشخاص إجراء تجارب علمية قائمة على معرفة العناصر وخصائصها.
  • التعرف على العناصر: يُتيح الجدول الدوري معرفة العناصر الكيميائية بشكل دقيق

مراحل تطوّر الجدول الدوري :

  • جدول مندليف: وضع العالم مندليف في عام 1869م جدولًا دوريًا يحتوي على 63 عنصراً كيميائياً، قام بترتيبها بناءً على أوزان كتل العناصر الذريّة، كما أنه ترك الكثير من المواقع فارغة من أجل إضافة عناصر جديدة.
  • جدول موزلي: قام العالم موزلي بترتيب العناصر تنازليًّا وتصاعديًّا، حيث اعتمد في هذا الترتيب على الكتل الذرية للعناصر.
  • الجدول الحديث: هو عدد من العناصر تم اضافتها إلى جدول مندليف، ثم تم ترتيبها تصاعديًّا، كما أنه يتكون من سبعة صفوف أفقية، وثمانية عشر عمودًا، وتم تقسيمه إلى أربعة أقسام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى