أخبار التعليم

بالرجوع الى القرآن عدد خمس أسماء لليوم الآخر

أهلا وسهلا بكم طلابنا الأعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال بالرجوع الى القرآن الكريم عدد خمسة أسماء لليوم الأخر ونتعرف سويا على مدى كثرة الاسماء لليوم الآخر ومن ثم نتداول سويا الأسماء التي وردت بكثرة في القرآن الكريم لليوم الآخر

أسماء يوم القيامة :

لليوم الآخر أسماء كثيرة، كيوم القيامة، ويوم الخلود، ويوم الحساب، وغيرها، كما أنّ له أسماء أوردها العلماء إمّا عن طريق الاشتقاق بما ورد منصوصاً، كيوم الصدر، ويوم الجِدال، أو عن طريق الأوصاف التي وَصَفهُ الله -تعالى- بها، كيومٍ عسير، ومشهود، وعقيم، وعبوس، وقمطرير، أو بما يُقاربه ويُماثله من الأحداث التي سيشهدها، كيوم الازدحام، واختلاف الأقدام، والانكسار، والذلّ والهوان، والمِرصاد، والميقات، ولا شكّ أنّ كثرة الأسماء التي اختصّ بها يوم القيامة تدلّ على شَرَفه، ومكانته، وكماله في شدّته، وصعوبته

الأسماء التي تكرَّر ورودها في القرآن :

هناك العديد من أسماء يوم القيامة التي تكرّر ورودها في القرآن الكريم، وبيانها فيما يأتي:

  • يوم القيامة: القيامة مصدر من الفعل (قام، يقوم)، وإضافة تاء التأنيث إليه يُفيد المُبالغة، وسُمِّيت بالقيامة؛ لِما يحدث فيها من أمور عظيمة، ومنها قيام الناس لرَبّهم، وقد جاء ذِكرها في سبعين آية من الآيات القرآنية؛ قال -تعالى-: (قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ).
  • اليوم الآخر: وقد سُمِّي بذلك؛ لأنّه آخر يوم؛ قال -تعالى-: (إِنَّما يَعمُرُ مَساجِدَ اللَّـهِ مَن آمَنَ بِاللَّـهِ وَاليَومِ الآخِرِ)،ويُسمّى اليوم الآخر أحياناً الآخرة، أو الدار الآخرة؛ قال -تعالى-: (تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ)، وقال أيضاً: (وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ).
  • الساعة: وتعني في اللغة: الجزء اليسير غير المُحدَّد من الزمن، أمّا في الاصطلاح الشرعيّ، فهي: وقت دمار العالَم، وموت أهل الأرض
  • يوم البَعث: وسُمِّي بذلك؛ لأنّ الموتى يُبعَثون فيه من قبورهم؛ إذ يُعاد إحياؤهم، وإخراجهم من العَدم والتلاشي الذي كانوا فيه إلى الوجود كما كان حالهم قبل موتهم؛ وذلك لإقامة القضاء بينهم من قِبل الله -تعالى-؛ قال -تعالى-: (وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّـهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَـذَا يَوْمُ الْبَعْثِ).
  • يوم الفَصل: الفَصل هو القضاء، وسُمِّي بذلك؛ لأنّ الله -تعالى- يقضي فيه بين مَن أحسنَ، ومَن أساء؛ قال -تعالى-: (هَـذَا يَوْمُ الْفَصْلِ الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ).
  • يوم الدِّين: والدِّين لغة يعني: الحساب، والجزاء، وسُمِّي يوم القيامة بيوم الدِّين؛ لأنّ الله -تعالى- يُدين فيه خَلقَه؛ فيُحاسبهم، ويُجازيهم على أعمالهم في الحياة الدُّنيا؛ قال -تعالى-: (وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا هَـذَا يَوْمُ الدِّينِ).
  • يوم الجَمع: الجمْع مصدر الفعل (جَمَعَ)، ويجوز أن يكون اسماً للمُجتمعين، وسُمِّي بذلك؛ لأنّ الله -تعالى- يجمع فيه جميع الخَلق؛ لحسابهم؛ قال -تعالى-: (وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ)،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى