أخبار التعليم

ما معنى تبديد الاموال

اهلا وسهلا بكم  طلابنا الاعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال ما معنى تبديد الأموال ونتعرف سويا على اهمية المال في الحياة وما هي اهمية المال في الاسلام وذلك لمعرفة الاجابة الصحيحة على سؤال ما معنى تبديد الاموال ؟

ما معنى تبديد الاموال:

ومعنى تبديد الأموال بحسب ما ورد في المعجم الجامع هو تبذير الأموال وإهدارها، وضياعها في أمور لا تنفع، وهذا فعل لا يجوز ويتسبب في فشل الإنسان في حياته، وقد ظهرت أهمية المال في حياة الإنسان؛ نتيجةً للحاجات المتنوعة عند الأفراد؛ إذ كلّما تمّ الحصول على أحدها، كلّما اتجه هدف الإنسان للبحث عن غيرها، وتتمثل هذه الحاجات الرئيسيّة في الحاجة للطعام، والشراب، والمسكن وغيرها، ومع مرور الوقت ظهرت الحاجة للمال حتى تواكب حاجات الإنسان؛ وخصوصاً بعد أنّ أصبحت الحاجات الاستهلاكيّة أكثر من القدرة الإنتاجيّة، ولم يظلّ اعتماد كلّ فرد على ما ينتجه فقط، بلّ أصبح بحاجة إلى استهلاك ما ينتجه غيره، ممّا أدى إلى تعزيز دور المال بصفته يساهم في تحقيق التوافق بين حاجات الأفراد المرتبطة بزيادة نطاق التبادل التجاريّ، والمعتمد على اقتصاد المبادلة الذي ساهم في توزيع العمل، ودعم ملكيّة الوسائل الإنتاجيّة، وغيرها من النشاطات الاقتصاديّة الأخرى.

أهمية المال في الإسلام:

يُعدّ المال ركناً من أركان الدنيا، والدين، بالنسبة للدنيا فهو قِوام للحياة، أمّا في الدين فقد يدخل المال في أركان عدّة، منها الصلاة، فهي بحاجة للمال من أجل بناء المساجد، وخدمتها، وأيضاً الحج، فهو يحتاج المال، وغيرها من الصدقات، وأعمال الخير، والتعليم، وأنواع من الجهاد قد تحتاج للمال، ويكون المال في الدنيا سبباً لعيش صاحبه بعفة وكرامة، يُنفق على غيره، ولا يطلب من أحد، وكذلك يدخل المال في الزكاة التي تُعدّ من أساس النظام المالي، ولا تُعد الزكاة من الملكية العامة، وتكون مسؤوليةَ أشخاص يأخذون المال من الأغنياء، لإيصالها لمستحقيها، وِفق ما حُدّد من مصارف الزكاة

أهمية المال في الحياة:

قد يخرج بعض المنظرين في الحياة ليتبجحوا بأنّ المال ليس له أي قيمة وهو ليس بهامٍّ في الحياة، إذ يُمكن للإنسان أن يعيش على الكفاف وكلنا زائلون، ومع صحة الشطر الثاني من هذه النظرية “كلنا زائلون” لكن للمال أهمية بالغة في تسيير شؤون الحياة وكذلك حماية لكرامة الإنسان من أن تراق وتنتهك في سبيل الحصول على أسباب الحياة، فلو لم يملك الإنسان المال لما استطاع تلبية حاجاته اليومية والضرورية من المأكل والملبس والمشرب والتدفئة وغيرها من الأمور التي تُعد متطلبات للإنسان لا يحيا بدونها، المال ليس فكرة ترفيهية يترفع الإنسان عنها حال اختار لنفسه الزهد والتقشف، بل هو يحتاج المال حتى يكون عزيزًا فيه، ويستطيع نشر أفكاره ويتقبلها المجتمع لأنّه يملك السلطة الأولى، فلو نادى بالزهد وهو فاقد للمال لاتّهمه النَّاس بالجنون إذ كيف يزهد بما لا يملك، لكنّ فكرة الزهد تتحقق عندما يملك المال ولا يُغالي في حبه فيكون في يده لا في قلبه وعقله.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى