أخبار مصر

أحمد مكي: دوره في الاختيار كضابط “شارك في فض اعتصام رابعة

هل يحب أحمد مكي مصر؟ أم أنه “عميل للعسكر”؟ أم هو ممثل عرض عليه دور مهم فقبله؟ هذه الأسئلة الثلاث، تجيبك عليها وسوم متداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، انتشرت بعد إعلان مشاركة الممثل، ذي القاعدة الجماهيرية الواسعة، في الجزء الثاني من مسلسل الاختيار.

أحمد مكي يثير ضجة :

استندت الحملتان، ضد مكي ومعه، إلى مقطع فيديو من كواليس تصوير المسلسل، يرتدي فيه مكي زي ضابط شرطة في ما يبدو أنه تمثيل لأحداث “فض اعتصام رابعة”.

انتشرت صور مكي في كواليس تصوير مسلسل “الاختيار” في جزئه الثاني قبل يومين وكان الحديث حينها عن الشبه بين مكي والممثل الأمريكي “فين ديزل”، حتى أن البعض أطلق على مكي لقب “فين ديزل الغلابة”.

لكن، مع تكشّف تفاصيل أكثر عن المسلسل وعن دور مكي، تحول النقاش إلى مشاركة مكي في المسلسل وما تعنيه لمتابعيه بمختلف توجهاتهم.

“خيانة” أم “وطنية”؟

مشاركة مكي في هذا العمل، الذي قال مخرجه بيتر ميمي إنه حول من وصفهم “بشهداء الداخلية” منذ 2013 حتى 2020، شكّل صدمة لبعض محبي مكي، الذين غردوا تحت وسم #مكي_عميل_العسكر، مستنكرين مشاركة نجمهم المحبوب في عمل يمجد دور الشرطة في حادثة “فض اعتصام رابعة” التي يصفها البعض “بالمجزرة”.

“وطنية الممثل”

وبين النقيضين وقف من يري أن الأمر لا يحتمل تخوينا ولا تمجيدا، وأنه لا يعدو أن يكون خبرا فنيا عاديا عن ممثل عرض عليه دور في مسلسل أثبت نجاحا جماهريا في الموسم الماضي فقبله.

ومن المعلقين من خص بالنقد والتحليل ميل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إلى إصباغ صفة سياسية على مواضيع يفترض أنها غير سياسية.

احمد مكي .. مسيرة طويلة مع الكوميديا

ومنذ ظهوره الأول فى شخصية “اتش دبور” خلال الست كوم الشهير “تامر وشوقية”عام 2006، وهى الشخصية التى أعاد تقديمها في فيلم “مرجان أحمد مرجان” مع النجم الكبير عادل إمام، حتى وصل بها إلى البطولة في فيلم “اتش دبور” عام 2008 وانطلق بعدها فى عالم الكوميديا من خلال أفلام “طير انت” و”لا تراجع ولا استسلام” وفى الدراما قدم سلسلة “الكبير أوى” بأجزائه الخمسة وتحقيقه نجاحاً كبيراً.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى