أخبار مصر

تعرف علي التفاصيل الكاملة لواقعة فيديو التحرش فى منطقة المعادي

قد شهدت منطقة المعادي اليوم الثلاثاء الموافق 9 مارس من عام 2021 ميلادي حادثة مؤسفة و أليمة عندما حاول شخص التحرش بطفل داخل عقار سكني في منطقة المعادي .

و من جانبه فقد قال مصدر أمني في شرطة القاهرة إن المتهم لم يتم القبض عليه بعد وأن أسرة الطفل لم تقدم أي تقرير ، لكنه قال إنه وأكد أن مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي حول الحادث تم فحص تكثيف الجهود للقبض على المتهمين.

حيث و قد أوضح المصدر أن كاميرات المراقبة رصدت واقعة استدراج شابة إلى عقار في ميدان الحرية بمنطقة مديرية المعادي للتحرش بها ، و اشار المصدر أيضا إلى أن الجهات الأمنية المعنية تقوم بفحص الفيديو المتداول لمعرفة ذلك صحة الفيديو و قصته و تحديد هوية الشخص الذي ظهر فيه.
و من الجدير بالذكر تكون عقوبة الحبس مدة لا تقل عن الحبس سنة و بغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه و لا تزيد على عشرة آلاف جنيها و بإحدى هاتين العقوبتين إذا تكرر الفعل من الجاني من خلال الملاحقة و التتبع للمجنى عليه، و في حالة العودة تضاعف عقوبتا الحبس و الغرامة في حديهما الأدنى و الأقصى.

بيان “النيابة العامة” بشأن الحادثة :

حيث قد أفاد بيان النيابة العامة “وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام قد رصدت تداول مقطع لتعدي شخص على طفلة في مدخل أحد العقارات بحي المعادي بالقاهرة، صورته إحدى آلات المراقبة المثبتة به، و بعرض الأمر على السيد المستشار النائب العام أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة”.

و تابع أيضا خلال هذا البيان  “تواصلت مع صاحبة المنشور المتداول واستدعتها لسؤالها، فشهدت برؤيتها عبر شاشات المراقبة المثبتة بالمعمل الطبي محل عملها بالعقار محل الواقعة تعديَ المتهم على الطفلة باستطالته إلى مواضع عفة من جسدها، فخرجت لمنعه من مواصلة تعديه عليها، فلما رآها ترك الطفلة التي هربت منه، وواجهته بما فعل وبرصد آلات المراقبة الواقعة، فبادر بالانصراف، وقد أدلت مرافقة للشاهدة بذات مضمون أقوالها”.

و على حسب خط نجدة الطفل، الذي يتبع المجلس القومي للطفولة والأمومة، و يعني بتلقي الشكاوى التي تتعلق بالأطفال، فإن “الفتاة التي تظهر في المقطع وتم التحرش بها دون السابعة من عمرها وتعمل بائعة للمناديل الورقية في المنطقة مع والدتها”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى