أخبار مصر

قبل الرحلة الذهبية للمومياوات الملكية.. تاريخ مسلة ميدان التحرير والكباش الأربعة

حدث استثنائي لن يتكرر، وذلك بنقل 22 مومياء ملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

تاريخ ميدان التحرير :

  • لم تكن المسلة الوحيدة التي تم العثور عليها في صن الحجر، حيث إن وزارة الآثار قامت بترميم وتجميع وإقامة مسلتين وعمودين وتمثالين بمعبد رمسيس الثاني وترميم ورفع بعض الأجزاء الأثرية الملقاة على الأرض منذ اكتشافها على مصاطب لحمايتها.
  • يبلغ ارتفاع مسلة ميدان التحرير بعد تجميعها حوالى 19 مترا، ويصل وزنها إلى حوالى 90 طنا، وهى منحوتة من حجر الجرانيت الوردي وتتميز بجمال نقوشها التى تصور الملك رمسيس الثانى، واقفا أمام إحدى المعبودات، بالإضافة إلى الألقاب المختلفة له.
  • جاء الهدف من تطوير الميدان، إبراز ما تمتلكه مصر من حضارة عريقة وكنوزها الفريدة وتجميل الميدان بالأشجار والمقاعد التي يجلس عليها زواره، ليصبح مزارا جديدا ضمن المزارات الأثرية والسياحية في العاصمة.
  • فكرة تصميم الميدان جاءت بعلامة مميزة تمثلت في وضع “مسلة فرعونية” في قلبه، ونشر 4 كباش حولها، لإضفاء الطابع الحضارة الفرعوني على الميدان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى