أخبار مصر

أبرز تصريحات حورية فرغلي

فيما يلي أبرز تصريحاتها خلال برنامج «التاسعة»، المذاع على القناة الأولى.  تصدّرت الفنانة حورية فرغلي محرك البحث «جوجل»، بعد ظهورها مع برنامج «التاسعة»، المذاع على القناة الأولى، ويقدمه الإعلامي يوسف الحسيني، وتحدثت عن العديد من المواقف في حياتها المهنية والشخصية

حورية فرغلي تتحدث عن أعمالها الفنية:

كما تحدثت حورية فرغلي عن أعمالها السينمائية المفضلة وهو فيلم «ديكور» موضحة أنَّها ترى أنه يناقش مشاكل وهموم نسبة كبيرة من السيدات وأنها جسدت دور صعب ومركب، مشيرة إلى أنَّه كان من أصعب الأدوار التي قدمتها وحصدت فيه على أول جائزة لها كأحسن ممثلة في مصر: «بحب كمان فيلم (طلق صناعي)، واللي بعشقه جدا فيلم (نظرية عمتي)»، موضحة أنَّها تحب أيضا الأفلام الشعبية التي قدمتها مثل «سالم أبو أخته، القشاش، وعبده موتة».

حورية فرغلي تحكي تفاصيل العمليات الجراحية:

عندما سافرت حورية فرغلي إلى أمريكا في أول فبراير الماضي وعملت على مقابلة الدكتور فوجئت حينها بأنَّه يخبرها أنَّ حالتها تحتاج لـ4 عمليات وليس عملية واحدة، وأنها ستظل في أمريكا لحين الانتهاء من العمليات كون حالتها تحتاج متابعة: «وفي أول العملية الدكتور حط إبرة في مناخيري، ملقاش ولا نقطة دم نزلت، فقالي لو أنا دلوقتي خدت جزء من صدرك حطيته لمناخيرك، هتعيشي ازاي ومفيش أصلا دم واصل لمناخيرك؟ وعشان كدة هضطر أخد جزء من خدك أبني بيه أوعية دموية في مناخيرك الأول، وبعد كده نبدأ في العملية».
حكت حورية فرغلي تفاصيل خضوعها لعمليات جراحية في أنفها، حيث إنَّها قبل السفر ذهبت إلى الدكتور حسان فودة الذي وصفته أنَّه أفضل طبيب في مصر، الذي أخبرها أنَّها تحتاج لعملية صعبة وأن هناك دكتور بولاية شيكاغو الأمريكية هو من يمكنه إجرائها: «حسيت بمدى صعوبتها لما الدكتور في أول العملية حط الإبرة في مناخيري منزلتش دم».

 

 

حورية فرغلي تتحدث عن والدها وأصدقائها:

عن أصدقائها الذين تواصلوا معها، أشارت حورية فرغلي إلى: «رانيا محمود ياسين ومدام لبلبة صحابي»، مستكملة” «في ناس كتير كلموني ومكنش ليّ علاقة بيهم، وقابلت مدام مادلين طبر، وكلمتني مدام لطيفة من دبي، وصفية العمري ونبيلة عبيد وسهير رمزي ونجوى فؤاد وشريف منير وإيمان الحصري وسيد علي والمطربة أمينة».
وطلبت حورية فرغلي من والدها عبر اللقاء، أن يتصل بها: «بابا، هو زعل إني مأخدتش رأيه عشان أسافر وأروح أمريكا وأعمل العملية، روحت من غير ما أقوله.. مش بقول إنه وحش، وأنا غلطانة، أنا بعشقه وبموت فيه، وبقول له آسفة إني ما أخدتش رأيك وأرجوك متزعلش مني وكلمني عشان وحشتني».

واستكملت حديثها عن والدها: «مكنتش عاوزة أخوفه عليّا عشان أنا عملت أكتر من عملية ومنجحتش، وده كان آخر أمل ليّ، ومكونتش عايزة أشيله هم ولما نجحت وصورتي وصلت له كنت متخيلة إني يكلمني بس مكلمنيش لحد دلوقتي».

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى