منوعات

تحدث عن نفسك في المقابلة

أهلا وسهلا بكم في موقع اندماج نقدم لكم في هذا المقال مجموعة من النصائح التي يجب عليك اتباعها عن التقدم لمقابلة وظيفة عمل ونقدم لكم بخطوات بسيطة كيف يمكنكم التحدث عن انفسكم وما هي الامور التي لا يجب عليكم التحدث بها في مقابلة العمل

الهدف من سؤال تحدث عن نفسك في مقابلة العمل:

إنّ الهدف من سؤال حدثني عن نفسك في مقابلة العمل، هو إتاحة الفرصة للمحاور إجراء مقابلة العمل بسهولة أكبر، فبناءً على ما يقوله المتقدّم للوظيفة سينتقل المحاور إلى السؤال التالي، ممّا يسهّل بدء سلسلة الأسئلة التي تخص العمل ومتابعتها، وهذا يسمح بأن تكون المحادثة أكثر سلاسة وسهولة، بالإضافة إلى كسر الجمود الموجود في أثناء المقابلة، كما يساعد السؤال التمهيدي حدثني عن نفسك في مقابلة العمل، مسؤول التوظيف على تحقيق أحد أهدافه الرئيسية وهو التعرف أكثر على شخصية المتقدم للوظيفة، لذلك إن أجاب الشخص بشكلٍ جيد، فسيكون مت أفضل المرشحين للحصول على الوظيفة، في نظر الفائم على المقابلات، وذلك من حيث المهارات الشخصية والخبرة، وأخيرًا فإنّ سؤال حدثني عن نفسك في مقابلة العمل، يعتبر فرصة للشخص المتقدّم للوظيفة لإثبات قدرته على التواصل بفعالية ووضوح، وكذلك التواصل مع الآخرين والتفاعل معهم، وتقديم نفسه كشخص احترافي ومتمكّن

نصائح للتحدث عن نفسك في مقابلة العمل:

غالبًا يحدّد سؤال تحدث عن نفسك في مقابلة العمل مسار ونتيجة المقابلة بشكل عام، لذلك عندما يكون الشخص مستعد ومتدرّب على إجابته فسيتمكن من الإجابة على هذا السؤال بشكلٍ رائع، وفي ما يأتي بعض النصائح المهمة التي يجب أخذها في الاعتبار عند التحدث عن نفسك في مقابلة عمل:

نسق ردودك

لكي تكون إجابتك واضحة وموجزة، ستحتاج إلى التأكد من تنظيم إجابتك باتباع تنسيق أو صيغة، وهناك صيغتان شائعتان قد تفكر فيهما وهما:

الحاضر، الماضي، المستقبل.
الماضي، الحاضر، المستقبل.

يمكن استخدام أي من الصيغتين من أجل إجابتك، ولكن يجب عليك معرفة أيهما عليك أن تختار، وذلك اعتمادًا على تجربتك الأكثر صلة بالوظيفة التي تقدّمت لها، وعلى سبيل المثال إذا كانت وظيفتك الأخيرة ترتبط ارتباطًا وثيقًا من حيث المهارات والمؤهلات المطلوبة مع الوظيفة التي تجري مقابلة العمل بشأنها، فمن الأفضل أن تبدأ مع الحاضر، أما إذا كانت وظيفتك الجديدة تعتبر تحولًا وظيفيًا بالنسبة لوظيفتك السابقة، وكانت خبراتك القديمة ترتبط ارتباطًا مباشرًا ووثيقًا بالوظيفة التي ترغب في الحصول عليها، فمن الأفضل بدء مسار حديثك من الماضي

تطرق لذكر الخبرات السابقة

اذكر الخبرات السابقة والنجاحات العملية من حيث صلتها بالوظيفة، ثمّ دوّن المهاران المطلوبة التي تمتلكها، وحدّد المعلومات التي تعتقد أنه يجب أن توضحها، وينبغي أن تعتمد في هذه المعلومات بشكل أساسي على الخبرات المهنية الحديثة، كما يمكن أن يدعم العمل التطوعي أيضًا أجابتك، إن كان يُظهر مدى التزامك تجاه مجتمعك.

ما لا يجب قوله ردًا على سؤال تحدث عن نفسك:

يخطئ العديد من المرشحين للوظائف في الإجابة على هذا سؤال تحدث عن نفسك، وذلك بالحديث عن شيء شخصي، حتى أن البعض ينطلقون في سرد قصة حياتهم، بدءًا من مسقط رأسهم ويستمرون حتى تخرجهم من الكلية، في ما قد يبدأ البعض الآخر في سرد أوصافًا للمشكلات في وظيفتهم السابقة، مثل أنهم تقدموا لشغل هذا المنصب لأن رئيسهم هو مدير غير جيد، أو أن صاحب العمل لا يسمح لهم بالعمل بجدول زمني مرن، كما أنّ بعض الباحثين عن عمل يلخصون سيرتهم الذاتية ببساطة، ويذهبون خطوة بخطوة من خلال خبرتهم العملية وتاريخهم التعليمي، وبشرح تفصيلي مطوّل.

يمكن لجميع هذه الردود الثلاثة أن تصبح سبب وجيه لعدم حصولك على الوظيفة، فإذا أجبت بأي من الأمرين الأولين، فإن مديري التوظيف يرون علامة حمراء – إشارة إلى أنك لست جادًا بشأن الوظيفة أو ببساطة تحاول الهروب من موقف سيء في وظيفتك السابقة، وإذا اتبعت النهج الثالث، فأنت بذلك تهدر الفرصة والوقت بلا داعٍ، فالمحاورين قد قرأوا سيرتك الذاتية قبل دعوتك للمقابلة، وهم لا يحتاجون منك أن تشرحها

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى