منوعات

من اطلق على نهر الامازون هذا الاسم

اهلا وسهلا بكم طلابنا الأعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سؤال من أطلق على نهر الامازون هذا الاسم ونتعرف اولا على الاجابة الصحيحة على سؤال من أين ينبع نهر الأمازون و أين يصب نهر الأمازون ومن ثم نتعرف على الاجابة الصحيحة على سؤال من أطلق على نهر الأمازون هذا الاسم

من أين ينبع نهر الامازون؟

يوجد بأعالي الأمازون سلسلة من الأنهار الرئيسية في بيرو والإكوادور، ويصب بعضها في نهر مارانيون، ويصب البعض الآخر في الأمازون مباشرة، ومن هذه الأنهار: مورونا، باستازا، نوكوراي، يوريتوياكو، شامبيرا، تايجر، ناناي، نابو، هوالاغا، أوكايالي، وإن المنبع الرئيسي لمارانيون، والذي كان يعتبر لسنوات عديدة أنه منبع الأمازون، حيث يتدفق من أعلى وسط بحيرة لوريكوكا في بيرو، ومن الأنهار الجليدية التي تعرف باسم نيفادو دي ياروبا تتدفق المياه عبر الشلالات والوديان الضيقة في منطقة الغابات العالية التي تسمى بونجو، كما يتدفق نهر مارانيون 1600 كيلومتر من وسط غرب بيرو إلى الشمال الشرقي منها ليتحد مع نهر أوكايالي، عند بلدة نوتا الريفية ليكوّن نهر الأمازون.

اين يصب نهر الامازون؟

إن تحديد مكان مصب نهر الأمازون وكذلك اتساعه ما زال موضع خلاف، نظرًا للجغرافية الفريدة لهذه المنطقة، خاصةً أن نهر بارا يعتبر أحيانًا ضمن النهر، ويعتبر في أحيان أخرى مجرد رافدٍ منخفضٍ مستقلٍ من نهر توكانتينز، ويبلغ اتساع مصب نهر بارا 60 كيلومترًا، ويربط بينه وبين الأمازون سلسلة من القنوات تسمى فوروس وتقع بالقرب من بلدة بريفز؛ وتقع بينهما جزيرة ماراجو وهي بحجم جزيرة سويتزرلاند وهي أكبر جزيرة في العالم تقع بين نهر وبحر.

من اطلق على نهر الامازون هذا الاسم؟

إن الذي أطلق على نهر الأمازون هذا الاسم هو فرانسيسكو دي أوريلانا، ولد في 1511 ميلادي، وتوفي في 1546 ميلادي، وهو حاكم، مستكشف وجندي إسباني، استكشف نهر الأمازون، وأصله من ترجالة في إسبانيا، اشترك مع فرانثيسكو بيثارو في غزو البيرو عام 1535 ميلادي، وذهب إلى غواياكيل وأصبح حاكمها عام 1538 ميلادي، وعندما قام أخ فرانثيسكو والمدعو غونثالو بيثارو عام 1541 ميلادي بالتحضير لحملة استكشافية للمناطق غرب كيتو، تم تعيين أوريانا كملازم وتم إرساله قبل البعثة الرئيسية ليجلب المؤن فاخذ سفينة مع 50 رجلًا فوصل لتقاطع نهري نابو ومارانيون، وأقنعه رجاله باستحالة العودة فاستمر باستكشاف الأمازون حيث ذهب مع التيار ووصل إلى مصب النهر في أغسطس 1542 ميلادي، وذهب إلى ترينيداد ورجع إلى إسبانيا وحكى عن كميات من الذهب والقرفة ونساء شعب الأمازون في الأساطير اليونانية، فأعطى النهر الاسم المعروف به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى