منوعات

كم تحتاج شجرة البن المزروعة حديثًا وقت حتى تطلع ثمارها؟

أهلا وسهلا بكم طلابنا الاعزاء في موقع اندماج نجيبكم في هذا المقال على سال كم تحتاج شجرة البن المزروعة حديثا وقت حتى تطلع ثمارها ومسبقا نتعرف سويا على وقت زراعة البن و كيفية حصاد البن و من ثم نتعرف سويا على كم تحتاج شجرة البن المروعة حديثا وقت حتى تطلع ثمارها

وقت زراعة البن:

مواعيد زراعة البن تختلف من نوع لآخر ومن منطقة لأخرى، فهي تزرع في عدة مناطق ودول في العالم منها البرازيل واليمن وكينيا ومصر وإندونيسيا ومناطق كثيرة في شرق أفريقيا، وهي تشبه إلى حد بعيد أزهار نبتة الياسمين التي يعرف عنها الحساسية الشديدة تجاه الطقس والمناخ، وبالعموم فإن أفضل وقت لزراعة البن هو شهر أكتوبر من كل عام، ولا تختلف مواعيد زراعة البن في مصر عن مواعيد زراعته في بقية دول العالم المهم هو تهيئة الظروف المناسبة لها في البداية من حيث الصوبات والماء والشمس الساطعة التي لا تحرق الأوراق ضمانًا لإنباتها بشكل سليم، ثم تكمل الشجرة دورتها الزراعية.

حصاد البن:

تعتمد عملية جني وحصاد البن على إحدى طريقتين، إما الطريقة اليدوية التقليدية، والقطف بالأيدي، ثم الفرز بعد ذلك وهي عملية تستغرق الوقت الطويل، وهناك الطريقة الحديثة وهو الجني والحصاد عن طريق آلة التجريد، وهي آلة توضع في وسط الشجرة وتشغل وتقوم بعملية اهتزاز تسقط على أثرها الحبات الناضجة، ثم تجمع تلك الحبات للقيام بالمعالجات اللازمة، ثم تعاد عملية الجن حينما تنضج الثمار الأخرى، ثم ينتهي الأمر إلى الطحن والتغليف وإضافة المواد الحافظة تمهيدًا للتعليب والاستهلاك أو التصدير.

كم تحتاج شجرة البن المزروعة حديثًا وقت عشان تطلع ثمارها؟

كم تحتاج شجرة البن المزروعة حديثًا وقت عشان تطلع ثمارها؟ تحتاج شجرة البن عادة ما بين ثلاث إلى أربع إلى خمس سنوات للنمو والإنتاج وإخراج الثمار، وهي عادة ما يتم زراعتها داخل مشاتل مغطاة، وفي أحواض واسعة حتى تتم عملية الإنبات وخروج الأوراق، وبعدها تنزع الشتلات النامية بحرص بدون تهوية، وتنقل نباتات شجرة البن إلى بيئة مخصصة لها تراعي فيها الأجواء المناسبة للنمو، بحيث تحتاج إلى السقي بشقي منتظم وقدر وفير من الماء في البداية، وتحتاج إلى البقاء تحت أشعة الشمس لفترات طويلة، ويتم غرسها جيدًا في الطين على أن تكون الأجواء رطبة في الغالب، ويظل زارعها يتعهدها بالرعاية والسقي ومعالجة آفاتها، حتى تكون في النهاية جاهزة للحصاد، عندما تتحول ثمارها المسماة بكرز القهوة إلى اللون الأحمر الفاقع، والتي تشبه تمامًا حبات الكرز الناضجة، ولكن بحجم أصغر وتكون الحبات صلبة إلى حد كبير، ثم تجفف وتعالج بطرق مختلفة حتى تصبح جاهزة للتناول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى