منوعات

دعاء السفر

نَّ دعاء السفر هو أحد السنن المُستحبة عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وهو ليس بواجب او فرض إنمَّا مُستحب، وقد كان رسول الله يقول دعاء السفر عند جلوسه واستوائه على بعيره، وإنَّ الوقت الصحيح لهذا الدعاء يكون عند بداية السفر أو بداية الركوب للسفر

صيغة دعاء السفر الصحيحة للمسافر:

صيغة دعاء السفر الصحيحة للمسافر والتي وردت عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في حديثه الشريف: “أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا اسْتَوَى علَى بَعِيرِهِ خَارِجًا إلى سَفَرٍ، كَبَّرَ ثَلَاثًا، ثُمَّ قالَ: سُبْحَانَ الذي سَخَّرَ لَنَا هذا، وَما كُنَّا له مُقْرِنِينَ، وإنَّا إلى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ في سَفَرِنَا هذا البِرَّ وَالتَّقْوَى، وَمِنَ العَمَلِ ما تَرْضَى، اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هذا، وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ في السَّفَرِ، وَالْخَلِيفَةُ في الأهْلِ، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن وَعْثَاءِ السَّفَرِ، وَكَآبَةِ المَنْظَرِ، وَسُوءِ المُنْقَلَبِ في المَالِ وَالأهْلِ“[1]، فإنَّ الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- كان يستعين بهذا الدعاء الكريم على شقة السفر وعنائه وتعبه ومشقته، ويسأل الله تعالى من خلاله التوفيق والتيسير، والله أعلم

دعاء العودة من السفر:

ورد دعاء العودة من السفر الصحيح الذي كان بقوله النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث الوارد عن أنس بن مالك في قوله: “أَقْبَلْنَا مع النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، أَنَا وَأَبُو طَلْحَةَ، وَصَفِيَّةُ رَدِيفَتُهُ علَى نَاقَتِهِ، حتَّى إذَا كُنَّا بظَهْرِ المَدِينَةِ، قالَ: آيِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ لِرَبِّنَا حَامِدُونَ، فَلَمْ يَزَلْ يقولُ ذلكَ حتَّى قَدِمْنَا المَدِينَةَ”[4]، كما ورد أيضًا أنَّه كان رسول الله في حال العودة من السفر يقول دعاء السفر كاملًا ويزيد عليه قوله: “آيِبُونَ، تَائِبُونَ، عَابِدُونَ، لِرَبّنَا حَامِدُونَ”، وكذلك من الجدير بالذكر أنَّ دعاء العودة من السفر هو من الأمور المسنونة والمُستحبة وهو ليس بواجب، والله أعلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى