منوعات

جدل كبير بين شيخ قطري و مغرد على تويتر

حصل جدال كبير بين الشيخ القطري، فيصل بن جاسم آل ثاني مع مغرد أخر تطرق للنهضة الإسلامية و كيف كان السبيل أمام المسلمين ليصبحوا “قادة العالم الحديث”.

حيث كان في بداية الأمر هنالك تغريدة عبر موقع التواصل الإجتماعي ” تويتر ”  بحساب بإسم شايع الوقيان قال من خلالها : “لو أن المسلمين تابعوا تراث المعتزلة والفلاسفة (بدلا من تراث ابن تيمية وابن قيم والغزالي والكليني والقشيري والكرماني وإلخ) لأصبح المسلمون (لا الأوربيون) سادة العالم الحديث.. لكن الأوربيين نهضوا في اللحظة التي نام فيها المسلمون وأهلموا جانب العقل”.

و من جانبه قام الشيخ القطري، فيصل بن جاسم آل ثاني بالرد حيث قال : “اتخذ الاسماعيلية الفلسفة فماذا أضافوا زيادة عن الموجود الفلسفة كمقولات وعقائد ميتافيزيقية كلها خرافات ودجل كالعقل الأول والنفوس العشرة ومُثل أفلاطون أما كمناهج بحث ففيها صواب وخطأ واستفاد المسلمون من الصواب ولم ينهض الغرب إلا باعتماد المنهج التجريبي وهو ما دعى له ابن تيمية قبلهم”.

و قام الحساب الذي يحمل إسم شايع الوقيان بإعادة التغريدة و علق قائلا : “أخي فيصل.. ما حد طرا الإسماعيلية. كلامنا عن المعتزلة.. أما ابن تيمية فله نقد جيد للمنطق، ولكنه لن يتركك حتى تستتاب ثلاثا أو تقتل”.

و في الختام قام الشيخ القطري، فيصل بن جاسم آل ثاني بالرد في تغريدة منفصلة قال فيها : “الشيعة الاثنا عشرية والاباضية إلى اليوم يعتبرون معتزلة في باب العقائد بالتالي المعتزلة مازالت باقية ولم تمت ولو اطلعت وكيد حضرتك مطلع على افكار فلاسفة النهضة كديكارت وبيكون لرأيتهم يقفلون باب الجدل بالغيبيات وينص أن مجال الوحي غير مجال العقل وان مجال العقل هذا العالم المحسوس فقط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى