منوعات

تطوير تقنية (البروتين المخادع) للوقاية من فيروس كورونا دون تلقي لقاح

طور علماء في جامعة نورث وسترن الطبية الأمريكية بروتينًا جديدًا يعمل كخدعة لتحييد عدوى Covid-19 في الكلى البشرية.

و من الجدير بالذكر البروتين هو أحد أنواع (ACE2 angiotensin converting enzyme 2) وهو المستقبل الذي يستخدمه فيروس كورونا للدخول وإصابة الخلايا البشرية.

حيث يعترض البروتين المعدل البروتين (السنبلة) ، أو كما هو معروف ، (البروتين S) من الفيروس التاجي ويخدعه ليربط نفسه بدلاً من المستقبل الحقيقي (ACE2) على أغشية الخلايا ، وفقًا لـ Al Ain News.

أوضح المؤلف الرئيسي للدراسة ، الدكتور (دانيال باتيل) ، أستاذ الطب في كلية الطب بجامعة نورث وسترن في فاينبرغ ، “كانت الفكرة هي إعطاء البروتين لدينا لاعتراض فيروس كورونا قبل أن يصل إلى المستقبل طبيعي في أغشية الخلايا ولجعلها أكثر فاعلية ، قمنا بتعديل بروتين ACE2 لتمديد مدة عمله من ساعات إلى أيام ، وستكون هذه الخاصية مهمة للغاية لاستخدام المريض.

وأكد الدكتور (دانيال باتيل) أن النتائج دليل على مفهوم أن البروتين (ACE2) سوف يكون فعالاً في منع وعلاج عدوى (كوفيد -19) لدى البشر.

قال (دانيال باتيل) : “يعتبر التطعيم على نطاق واسع أفضل طريقة لمكافحة وباء كوفيد -19 ، ولكن ستكون هناك دائمًا حاجة إلى علاجات وقائية وعلاجية للأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم أو الذين لم يتم تطعيمهم. . لقد كانت فعالة تمامًا بالنسبة لهم “.

و يشار إلى أنه تم إجراء اختبار البروتين في كائنات الكلى البشرية لأن القوارض تقاوم الإصابة بفيروس كورونا الذي يسببه (كوفيد -19).

حيث لدى (باتلي) والمؤلف المشارك للدراسة الدكتور جان ويسوك ، الأستاذ المساعد والباحث في الطب في Feinberg ، لديهما أنواع جديدة من الهندسة الحيوية مرخصة لجامعة نورث وسترن يعتقدان أنه يمكن تكييفها لتطوير علاج لـ COVID-19 عن طريق اعتراض الفيروس. منعه من الارتباط بالمستقبل الطبيعي (ACE2) على غشاء الخلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى