منوعات

الصيام في شهر رجب وفضل أول ليلة والدعاء فيها

تعدّدت آراء العلماء في حكم الصيام في شهر رجب، فذهب فريق من أهل العلم لاستحباب الصيام فيه لِسَبَبيْن؛ الأوّل بسبب فضل الصيام وأجره بشكلٍ عام، والثاني بسبب فضل صيام الأشهر الحُرم ورجب منها، وكذلك ما ورد في فضل صيام رجب، فقد جاء في السنة النبوية عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنّ أسامة بن زيد -رضي الله عنه- قال: (يا رسولَ اللَّهِ! لم أرك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ؟! قالَ: ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ)، فاستدلّوا من هذا الحديث على استحباب صيام رجب، فكما أنّ صيام شعبان مستحبّ فكذلك صيامه.

ما ورد في صيام أوّل رجب:

تُعَدّ جميع النصوص الواردة في صوم بداية شهر رجب غير صحيحة؛ إذ لا يجوز تخصيص صَومٍ إلّا بدليل، وقد ذهب الشوكانيّ إلى أنّ صيام الخميس الأوّل من شهر رجب، أو الإقبال على الطاعات فيه، والإعراض عنها في غيره من الشُّهور هو مِمّا أحدثَه العَوامّ، ولا يصحّ فيه شيء.

ونشرت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي، مجموعة فتاوى متعلقة بشهر رجب، بينها الدعاء في أول شهر رجب، حيث جاء نص السؤال كالتالي: «ما حكم الدعاء في أول ليلة من شهر رجب؟ وهل يستجاب فيها الدعاء كما انتشر بين الناس؟».

وأجابت أمانة الفتاوى الإلكترونية بالدار على الفتوى، بقولها إنّ الأمر في الدعاء واسع؛ لعموم قول الله تعالى «وقال ربكم ادعوني أستجب لكم»، وقال تعالى: «وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان».

وأضافت الدار: «الدعاء في أول ليلة من شهر رجب بخصوصه مستحب، وهي ليلة يستجاب فيها الدعاء كما ورد ذلك عن سلفنا الصالح؛ فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: «5 ليال لا يرد فيهن الدعاء: ليلة الجمعة، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلة العيد، وليلة النحر»، رواه البيهقي في «شعب الإيمان».

جواز صيام شهر رمضان :

جاء سؤال لدار الإفتاء: «هل يجوز صيام شهر رجب؟ لأن بعض الناس يذكرون أنّ تخصيص شهر رجب بالصيام بدعة محرمة، وأنّ الفقهاء الذين استحبوه -كالشافعية- مخطئون، واستندوا في قولهم هذا لأحاديث ضعيفة وموضوعة، فهل هذا صحيح؟».

وذكرت الدار في جوابها: «الصحيح عند جمهور الفقهاء استحباب التنفل بالصيام في شهر رجب كما هو مستحب طوال العام، والصوم في رجب بخصوصه وإن لم يصح في استحبابه حديثٌ بخصوصه، إلا أنّه داخلٌ في العمومات الشرعية التي تندب للصوم مطلقًا، فضلًا عن أنّ الوارد فيه من الضعيف المحتمل الذي يُعمل به في فضائل الأعمال».

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى