منوعات

أصل عيد الأم.. قصة البداية عالميا وعربيا

يشغل موعد عيد الأم وجدان العديد من الأشخاص حول العالم، للاحتفال بأمهاتهن وتكريمهن بأجمل الهدايا في هذه المناسبة المهمة.

وتحتفل أغلب دول العالم يوم ٢١ مارس/ آذار الجاري بعيد الأم، كمناسبة لتكريم الأمهات والاحتفاء بإنجازاتهن في تربية أجيال المستقبل.

اختلاف في التواريخ:

وتتنوع صور الاحتفال بعيد الأم طبقا لعادات الشعوب، ويحرص الآباء والأبناء في هذا اليوم على تقديم الهدايا للأمهات، والتذكير بتأثيرهن في المجتمع، والاحتفال بإنجازاتهن على جميع الأصعدة.

ويختلف يوم الاحتفال بعيد الأم في العالم، لكن أغلب الدول تحتفل به في شهري مارس/آذار ومايو/أيار، إذ تحتفل أغلب الدول العربية بهذه المناسبة في 21 مارس/آذار من كل عام ما عدا الجزائر والمغرب وتونس التي تحتفل به في يوم الأحد الأخير من شهر مايو/ أيار، وفي الولايات المتحدة وعدد من دول أوروبا وشرق آسيا يجري الاحتفال في 2 مايو/آيار، بينما تحتفل جنوب أفريقيا يوم 8 مايو/أيار، والنرويج في ثاني أحد من شهر فبراير/شباط.

أول احتفال عربي بعيد الأم:

وعربيا، بدأت قصة عيد الأم من فكرة كتبها الصحفي المصري القدير علي أمين، وهو أحد مؤسسي دار “أخبار اليوم” المصرية التي تأسست يوم 6 ديسمبر/ كانون الأول 1955، وعلى الصفحة الأخيرة من جريدة الأخبار وتحت عموده اليومي على تلك الصفحة، كتب علي أمين: “لماذا لا نتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه (يوم الأم)، ونجعله عيداً قومياً في بلادنا، بلاد الشرق؟”.

وحدد علي أمين هذا اليوم في “فكرة” أخرى يوم 9 يناير/ كانون الثاني فقال: “ما رأيكم أن يكون هذا العيد يوم 21 مارس، إنه اليوم الذي يبدأ به الربيع وتتفتح فيه الزهور وتتفتح فيه القلوب..!”.

أول احتفال في العالم:

كانت الأمريكية آنا جارفيس من ولاية فرجينيا أول من احتفل بعيد الأم، وكان ذلك عام 1908، حيث أقامت آنا احتفالاً بعيد أمها في كنيسة “Andrews”، وبعد ذلك أخذ الناس يقلدونها، وأصبح هذا الاحتفال عيداً رسمياً سنة 1914، بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي ويدرو ويلسون هذا العيد سنة 1913

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى