منوعات

هل توجد علاقة بين الطقس الحار وطفرات فيروس (كورونا)؟

كشف البروفيسور نيكولاي نيكيتين من كلية الأحياء بجامعة موسكو عما إذا كان الطقس الحار يؤثر على حالة المرضى (كوفيد -19) والفيروس نفسه.

وأشار البروفيسور نيكيتين ، في مقابلة مع راديو “سبوتنيك” ، إلى أنه منذ بداية وباء (كوفيد -19) ، اتضح أن درجات الحرارة المرتفعة في الصيف وأشعة الشمس لا تؤثر على فيروس كورونا المستجد ، وكذلك تحولاته” علي حسب ما جاء في موقع (روسيا اليوم).

ووفقا له ، فإن العلاقة الوحيدة قد تكون غير مباشرة ، لأن الناس في المناخات الحارة يحاولون الخروج من المدن ، ويعيش الكثيرون في منازلهم الصيفية “داشا” ، مما يعني اتصال أقل بين الناس وبالتالي انتشار أقل للأمراض مقارنة مع موسم البرد.

و تابع أيضا : “العوامل الاجتماعية تعمل في هذه الحالة. الحرارة والشمس الساطعة والأشعة فوق البنفسجية ليس لها تأثير على الفيروس. أما بالنسبة للسلالات فلا يمكن القول إن الحرارة تؤثر على انتشار طفرات جديدة”.

و في الختام فقد قال : “لكن الحرارة تؤثر سلبًا على حالة المصابين بـ (كوفيد -19) ، ومن المرجح أن تؤثر الإصابة بفيروس كورونا المستجد على المزيد من المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة ، خاصة أولئك الذين يعانون من مشاكل في القلب والأوعية الدموية ، وذلك بسبب حرارة المناخ. بالنسبة لهم عبء إضافي على القلب ، أي أن مسار المرض يمكن أن يكون معقدًا “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى