أخبار التقنية

علماء ألمان يسجلون أقصر فاصل زمني على الإطلاق

تمكن فريق علماء ألمان، من تسجيل أقصر فاصل زمني على الإطلاق، وهو ما ساعدهم على أن يقيسوا المدة التي تستغرقها جزيئة من الضوء حتى تعبر جزيئا واحدا فقط من الهيدروجين.

تفاصيل عن الفاصل الزمني الجديد:

فإن هذا الفاصل القصير بشكل كبير جدا، استغرق 247 “زيبتو ثانية”، والمعروف في الفيزياء هو أن “الزيبتو ثانية” جزء من أجزاء الثانية الكثيرة.

ووفق علم الفيزياء، فإن “الزيبتو ثانية” يساوي واحدا على ترليون مليار من الثانية، أي ما يعادل رقما تليه 20 من الأصفار.

ويرى خبراء أن هذا الاكتشاف يتوّج جهودا عالمية حثيثة من أجل قياس فواصل زمنية متناهية القصر في الفيزياء، ولم يجر تسجيلها من قبل.

وربما يتساءل البعض حول الفائدة من هذه القياسات، وهنا يقول الخبراء إنهم يستفيدون من النتائج من أجل قياس أدق لتغييرات الذرة من خلال ما يعرف بتأثير “الكهروضوئية”.

وقدّم العبقري الألماني، ألبرت أينشتاين، نظريته الشهيرة بشأن تأثير “الكهروضوئية” في سنة 1905، فقدم وصفا للظاهرة التي تحصل عندما تنبعث الإلكترونات من الذرة، من جرّاء تعرضها للضوء.

احمد زويل وحصوله على جائزة نوبل للفاصل الزمني السابق :

في سنة 1999، قام العالم المصري، أحمد زويل، باستخدام نبضات “ليزر” متناهية الصغر من أجل ملاحظة كيف تشهد الجزيئات تغييرا على مستوى الشكل

واستطاع زويل الذي فاز بجائزة نوبل في الكيمياء، عقب ذلك، أن يقيس التغييرات الطفيفة في وحدة قياس زمنية تعرف بـ”الفيمتو ثانية” وهي مليون مليار جزء من الثانية.

السيرة الذاتية لأحمد زويل :

أحمد زويل، عالم مصري شهير حاصل على الجنسية الأميركية، فاز بجائزة نوبل للكيمياء لابتكاراته في مجال كيمياء “الفيمتو” كما نال جوائز عديدة في مدن العالم المختلفة، عمل في أرقى الجامعات الأميركية، وكان من مستشاري الرئيس الأميركي لشؤون العلوم والتكنولوجيا، منح جائزة وولف الإسرائيلية في الكيمياء عام 1993.

التجربة العلمية:

عمل أحمد زويل بجامعة كالتك، وهي من أكبر الجامعات العلمية بالولايات المتحدة، وأصبح أستاذا رئيسيا لعلم الكيمياء بها، وهو يعد أعلى منصب علمي جامعي بأميركا، وذلك خلفا للينوس باولنغ الذي حصل على جائزة نوبل مرتين الأولى في الكيمياء والثانية في السلام العالمي.

نشر زويل أكثر من 350 بحثا علميا في المجلات المتخصصة، وورد اسمه في قائمة الشرف بالولايات المتحدة التي تضم أسماء الشخصيات التي ساهمت في النهضة الأميركية.

كما حل تاسعا من بين 29 شخصية باعتباره أهم علماء الليزر بالولايات المتحدة، علما بأن هذه اللائحة تضم كلا من ألبرت أينشتاين وألكسندر غراهام بيل.

اختير زويل عام 2009 ضمن مجلس مستشاري الرئيس الأميركي للعلوم والتكنولوجيا، ويضم المجلس عشرين عالما مرموقا في مجالات علمية مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى