أخبار التقنية

4 أسباب تجعلك تفكر قبل شراء “بلاي ستيشن 5”

مئات الدولار ينفقها عشاق الألعاب على “بلاي ستيشن 5” بعد إطلاقه رسميا، لكن خبراء متخصصين دعوا المستهلكين للتفكير قبل الإقدام على الأمر، بحسب ما ذكرته “سكاي نيوز” عبر موقعها الإلكتروني، نقلا عن من مجلة “التايم” الأمريكية.

وبالتزامن مع إطلاق “بلاي ستيشن 5″، نشر تقريرا مستندا على خبراء، متضمنا 4 أسباب من شأنها جعل المستهلكين يفكرون مليا قبل شراء الجهاز الجديد:

إصدارات الألعاب الجديدة :

يعتقد كثيرون أن منصات الألعاب الجديدة توفر ألعابا حصرية جديدة توافق الميزات المتوفرة في الأجهزة، إلا أن هذا غير صحيح، فكثير من الألعاب الحديثة يمكن لعبها على منصات الجيل السابق.

مساحة أكبر للألعاب:

تتطلب الألعاب الحديثة مساحات تخزين كبيرة، فلعبة “Call of Duty: Black Ops Cold War” مثلا تستهلك قرابة 20% من سعة التخزين الداخلية لوحدة التحكم، ليكون الحل بشراء بطاقة ذاكرة تزيد التخزين، علما أن شراء واحدة بسعة تيرابايت سيصل ثمنها إلى 200 دولار تقريبا.

مشكلة العرض:

إذا كان لديك تلفزيون بدقة 1080 بكسل أو شاشة عرض بدقة 1440 بكسل، فيمكنك الاستمتاع بالتحسينات التي يوفرها “بلاي ستيشن 5” مثل زيادة معدلات الإطارات، الأمر الذي يؤدي إلى تجربة ألعاب أكثر سلاسة، بالإضافة إلى دقة في الرسوم تجعل ألعابك تبدو أفضل مما لو كانت تلعب على منصة ذات مواصفات تقنية أقل.

ورغم هذه المزايا، إلا أن مصممي الألعاب يأخذون بعين الاعتبار قدرات الجيل السابق من منصات الألعاب، مما يجعلها لا تستفيد كثيرا من قوة المعالج في الإصدارات الأحدث.

وينصح الخبراء للاستمتاع بتجربة ألعاب مميزة واستفادة قصوى من “بلاي ستيشن 5″، أن يكون التلفزيون بدقة “4 كي”، لمشاهدة العرض بمعدل 120 إطارا في الثانية.

رسوم إضافية:

يضع عدد من مزودي خدمة الإنترنت حدا للبيانات التي يمكن تنزيلها، ويقومون بفرض رسوم على المستخدمين الذين يقومون بتجاوزها، الأمر الذي يتطلب الانتباه مع الألعاب الخاصة بـ”بلاي ستيشن” التي غالبا ما تستهلك بيانات كبيرة.

وحددت “سوني” الصادرة لـ”بلاي ستيشن 5″، ثمن الإصدار القياسي لأحدث نسخة من منصتها الشهيرة بـ499.99 دولار أمريكي، في حين يصل ثمن الإصدار الرقمي إلى 399.99 دولار؛ إذ تشير التوقعات إلى أن “سوني” ستحقق مبيع 17.9 مليون وحدة من “بلاي ستيشن 5” مع نهاية العام 2021، في حين سيصل هذا الرقم إلى 67 مليون في العام 2024.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى