أخبار العالم

محكمة أمن الدولة الأردنية تقضي بسجن عوض الله وبن زيد 15 عاماً

أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية ، اليوم الاثنين الموافق 12 يوليو من عام 2021 ميلادي ، حكمها بحق رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد ، في ما يعرف بقضية “الفتنة” واستهداف أمن الأردن بوضع وظائف مؤقتة لمدة 15 عاما.

وصل المتهمان في القضية ، باسم عوض الله وشريف حسن ، إلى المحكمة صباح اليوم الاثنين.

وسمحت المحكمة لوسائل الإعلام بمشاهدة المحاكمة جزئياً عبر شاشة بث خارجي.

وقرأ رئيس المحكمة المقدم القاضي العسكري موفق المساعيد وقائع المكالمة وتفاصيل لائحة الاتهام كاملة.

وقال المساعيد إنه يمكن تلخيصها في أن نظام الحكم الأردني يستمد شرعيته من أحكام الدستور التي تنص على أنه “نيابي ، ملكي ، وراثي ، وعرشه الأعلى في أسرة سو”. جلالة الملك عبد الله الثاني وورثة العرش أبناء ذكور “.

وأوضح المسعيد أن المتهم الأول “باسم” عمل في مناصب مختلفة في الأردن واستطاع بناء شبكة علاقات واتصالات داخلية وخارجية في ظل هذه التهم.

أما المتهم الثاني فهو مواطن أردني يعمل في القطاع الخاص ومدمن مخدرات وحيازة مواد مخدرة بقصد تعاطيها.

و تابع المساعيد إلى أن المتهمين تربطهما علاقة صداقة منذ عام 2001 ، والأخير تربطهما علاقة صداقة وقرابة بالأمير حمزة بن الحسين.

وأشار المساعيد إلى أن “المتهمين في قضية الفتنة لديهم أفكار ضد الدولة والملك عبد الله الثاني ، وسعوا معا لإحداث الفوضى والصراع والانقسام داخل المجتمع الأردني بمختلف فئاته ومذاهب ، بالإضافة إلى نشر خطاب الكراهية تجاه النظام السياسي القائم وزعزعة استقرار نظام الأمن والحماية “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى