أخبار العالم

الصحة العالمية: تونس أعلى معدل وفيات بكوفيد في المنطقة العربية

أعلن ممثل منظمة الصحة العالمية، إيف سوتيران، أن تونس تسجل عدد وفيات هو “الأعلى” في المنطقة العربية والقارة الأفريقية وتمر “بوضع صعب” قد يزداد سوءا، وبالتالي، تحتاج البلاد إلى مساعدة ولقاحات.

أيام صعبة:

وتعيش البلاد على وقع أزمة سياسية تؤثر على اتخاذ القرارات وعلى ثقة التونسيين بالسلطات الحاكمة. كما أن قطاع الصحة الحكومي الذي كان يشكل فخرا التونسيين، أصبح اليوم يعاني من سوء إدارة ونقص في المعدات والتجهيزات.

ويرى المسؤول أن عوامل أخرى كثيرة ساهمت في وصول تونس إلى هذا الوضع “الصعب جدا”.

وفرضت تونس تدابير وقائية وصارمة في مارس 2020، ما سمح لها بالسيطرة على الوضع الوبائي لفترة، لكن ثمن ذلك كان كبيرا.

وقال ممثل الصحة العالمية: “كان لذلك تأثير اقتصادي واجتماعي كبير جدا، ما جعل السلطات لاحقا تتصرف وفقا لتوازن بين الاستجابة للوضع الصحي والوضع الاقتصادي والاجتماعي”.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت القيود الصحية المفروضة محدودة. وتابع “كذلك، ليس هناك تقدير كاف للوباء من جانب السكان”.

مساعدات ضخمة تصل تونس :

أعلن السفير الصيني لدى تونس، جانغ جيان غواه، أن الحكومة الصينية قررت منح تونس هبة جديدة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا مكونة من 400 ألف جرعة لقاح، من أجل مساعدتها في مجابهة الوباء في أقرب الآجال، مؤكدا “عزم بلاده على مواصلة تقديم الدعم الى تونس في اطار الإمكانيات المتاحة، والعمل يدا بيد من أجل تجاوز هذه الازمة الصحية”.

وكان الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، قد وجه بدعم تونس بشكل عاجل بالأجهزة والمستلزمات الطبية، بما يسهم في تجاوز آثار جائحة كورونا، استجابة لطلب الرئيس التونسي، قيس سعيّد.

وقال المستشار بالديوان الملكي، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة، الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، إن “المساعدات تشتمل على تأمين مليون جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، و190 جهاز تنفس اصطناعي، و319 جهازا مكثفا للأكسجين، و150 سريرا طبيا، و50 جهاز مراقبة العلامات الحيوية مع ترولي، كما تشتمل على 4 ملايين كمامة طبية، و500 ألف قفاز طبي، و180 جهاز قياس للنبض، و25 مضخة أدوية وريدية، و9 أجهزة للصدمات الكهربائية، و15 منظارا للحنجرة بتقنية الفيديو، و5 أجهزة تخطيط القلب (ECG)”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى