أخبار العالم

أول تدوينة للرئيس الأفغاني أشرف غني عن سبب مغادرته البلاد

قال الرئيس الأفغاني الفار أشرف غني الأحد في تدوينة على فيس بوك أنه اختار مغادرة البلاد لتفادي إراقة الدماء مع دخول حركة طالبان القصر الرئاسي في كابول. وأضاف أن “طالبان انتصرت… وهي مسؤولة الآن عن شرف الحفاظ على بلادها”.

تغريدة الرئيس الافغاني الفار اشرف غني :

قال غني في منشور على صفحته الرسمية بفيسبوك: “اليوم، واجهت خيارًا صعبًا، الوقوف لمواجهة مسلحي طالبان الذين أرادوا دخول القصر أو مغادرة البلد الغالي الذي كرست حياتي لحمايته بالسنوات العشرين الماضية.. كانوا سيواجهون الدمار في مدينة كابول ولكانت النتيجة كارثة بشرية كبيرة في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 6 ملايين. لقد نجح طالبان في إقصائي، وهم هنا لمهاجمة كل كابول وشعب كابول. من أجل تجنب فيضان الدم، اعتقدت أن من الأفضل الخروج”.

وتابع غني: “فازت طالبان بالسيف والبندقية، وهي الآن مسؤولة عن حماية شرف المواطن وثروته واحترامه لذاته.. إنهم الآن أمام اختبار تاريخي جديد. إما أنهم سيحمون اسم وشرف أفغانستان أو سيعطون الأولوية للأماكن والشبكات الأخرى”.

الرئيس الفار اشرف غني :

انتخب غني رئيساً عام 2014 وأعيد انتخابه في 2019، وقد وعد بإنعاش الوضع في أفغانستان والقضاء على الفساد الذي ينخر البلاد، لكنه لم يفِ بهذين الوعدين.

وكان رحيل رئيس البلاد عن السلطة من أبرز مطالب حركة طالبان خلال مفاوضات استمرّت شهوراً مع الحكومة الأفغانيّة، إلا أن غني تمسك بالسلطة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى