أخبار العالم

فرنسا: منح الضوء الأخضر لخفض مدة الحجر الصحي لمصابي فيروس (كورونا) لسبعة أيام

قال المجلس العلمي الفرنسي، أنه وافق على تقليص مدة الحجر الصحي  المفروضة على المصابين بوباء (كوفيد-19) من 14 يوماً إلى أسبوع واحد فقط “.

حيث قال  أولفييه فيران وزير الصحة  “هذا القرار يمكن أن تتم المصادقة عليه بشكل رسمي يوم الجمعة خلال اجتماع مجلس الدفاع الذي سيعقد برئاسة الرئيس إيمانويل ماكرون”.  

و تابع حديثه قائلا  ” لدينا الوقت الكافي لغاية يوم الجمعة من أجل استشارة أخصائيين آخرين بهدف تجسيد هذا التوجه الجديد على أرض الواقع”، وفق ما نقل موقع (فرانس 24).

و حسب طبيب عام وعضو في جمعية موظفي قطاع الصحة ” إيفو لو فلوئيك ” ” إن  المعلومات الجديدة التي تمكن أخصائيون في مجال الأمراض المعدية من جمعها حول طريقة انتقال العدوى من شخص إلى آخر أصبحت تشكك في جدوى فرض حجر صحي لمدة 14 يوما، فضلا أنها تشكل “تحديا اقتصاديا” في ظل تضاعف وارتفاع عدد حالات الحجر الصحي الفردية ” . 

ومن جانبه نفى وزير الصحة  يوم  الثلاثاء الماضي أن تكون الأسباب الاقتصادية هي التي تقف وراء تقليص مدة الحجر الصحي 

و أشار إلى أن ” أن المصابين بوباء (كوفيد-19) معديون أكثر في الأيام الخمسة الأولى التي تتبع ظهور الأعراض، لكن قوة العدوى وشدتها تتراجع بشكل لافت بعد انقضاء تلك المهلة لتصبح ضعيفة جدا بعد أسبوع”.

وأضاف وزير الصحة  “معدل سرعة انتشار الفيروس وصل إلى 1.2 وهو أقل من المستوى الذي شهدته فرنسا في الربيع الماضي حيث تراوح بين 3.2 و3.4، بمعنى أن الوباء ينتشر بسرعة أقل لكن هذا لا يمنع تفشيه، وهو أمر مقلق” حسب قول الوزير الذي حاول أن يطمئن الناس مؤكدا “رغم عودة تفشي (كوفيد-19) بشكل مقلق إلا أن هناك إمكانية لتجنب موجة ثانية”.

و توقع أولفييه فيران وزير الصحة “خفض مدة الحجر الصحي من 14 إلى سبعة أيام تقبلا وتفهما لدى المصابين بوباء كوفيد-19” مشيرا “أننا لاحظنا أن عددا كبيرا من الفرنسيين لا يحترمون مدة الحجر الصحي المفروضة” حتى الآن.

وفي ذات السياق أوضح الطبيب لو فلوئيك لمجلة (التكنولوجيا والصناعات) أن “الحجر الصحي الذي تصل مدته إلى 14 يوما يؤثر سلبا على الفرنسيين”، فضلا أنه “مكلف من الناحية الاجتماعية والاقتصادية فهو مضر بالشركات ويتسبب في بعض الأحيان في غلق المدارس والأقسام”. وأضاف “يجب إيجاد صيغة جديدة للعزل الصحي تكون أكثر فعالية وأقل تعقيدا من ناحية التنفيذ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى