أخبار العالم

سبب طرد السفير الاماراتي من مصر

السفير الإماراتي في جمهورية مصر العربية هو السفير حمد بن سعيد الشامسي وهو المندوب الدائم لدولة الإمارات في جامعة الدول العربية، بدأ مهام عمله كسفير للإمارات في مصر في شهر قبراير لعام 2021، وقبل تعيينه سفيرًا في مصر كان يعمل سفيرًا للإمارات في دولة لبنان، وكذلك هو سفير منظمة الإنتربول. بدأ الشامسي حياته الدبلوماسية حينما تم تعيينه في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية حيث كان يشغل وقتها منصل مدير إدارة العمليات والمدير التنفيذي للجنة الخاصة بالسلع والمواد التي تخضع لرقابة الاستيراد والتصدير بمجلس الوزراء الاتحادي

سبب طرد السفير الاماراتي من مصر:

يأتي السبب وراء طرد السفير الإماراتي من جمهورية مصر العربية بسبب تورطه في تهريب الآثار المصرية للخارج والمساعدة باستغلال نفوذه من أجل بيع تلك الآثار، وهو الأمر الذي يضر بالمصلحة الوطنية للبلاد، حيث تعد الآثار التاريخية المصرية جزءًا لا يتجزأ من التاريخ الخاص بالدولة، والمساس به هو مساس بالأمن القومي المصري، وقد تم تداول الأنباء الخاصة بطرد السفير الإماراتي وترحيله إلى خارج جمهورية مصر العربية نتيجة تورطه في القضية المعروفة إعلاميًا بقضية الآثار الكبرى المتهم فيها عدد من رجال الأعمال المصريين، وتورط السفير الإماراتي بالمشاركة في تلك الجريمة حيث كان يستخدمه صفته الدبلوماسية التي يُمنع تفتيش حقائبه بموجبها لتهريب الآثار المصرية إلى خارج البلاد وبيعها بمزادات عالمية في مقابل ملايين الدولارات، ومن ثم اقتسام أموال الآثار المباعة مع شركاءه في تلك الجريمة.

هل تم طرد السفير الإماراتي من مصر:

كل المعلومات المتداولة عن طرد وترحيل السفير الإماراتي من جمهورية مصر العربية هي عبارة عن أخبار يتداولها مستخدموا منصات التواصل الاجتماعي على مدى الأيام الأخيرة منذ يوم الجمعة السابع عشر من ديسمبر 2021، وانتشرت هذه الأخبار بشكل كبير جدًا عبر المنصات الإلكترونية، غير أنه لم يتم الإعلان عنها بشكل رسمي من وزارة الخارجية المصرية، أو من قبل النيابة العامة المسؤولة عن التحقيق في القضية، وبالتالي لا يمكن التأكيد أو نفي تلك الأخبار بشكل قاطع، ونحن في انتظار الرد الرسمي المصري أو الإماراتي على تلك الأخبار المتداولة وما مدى صحتها من عدمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى