أخبار العالم

السعودية تعزي فرنسا و تؤكد على أهمية نبذ “الممارسات التي تولد الكراهية والتطرف”

عبرت  وزارة الخارجية السعودية، اليوم الخميس الموافق 29 أكتوبر من عام 2020، عن غضبها حيث أعربت عن إدانة المملكة العربية السعودية  و استنكارها الشديدين، للهجوم الذي وقع في كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية حيث أسفر عن مقتل 3 أشخاص بسكين .

و يشار إلى أن هذا الهجوم الذي في مدينة نيس قد تزامن مع اعتداء مواطن سعودي بآلة حادة على حارس أمن بالقنصلية الفرنسية في جدة في المملكة  ما أسفر عن إصابته إصابة طفيفة ، و أعلنت الشرطة السعودية فيما بعد عن  اعتقال المهاجم.

حيث قالت وزارة الخارجية السعودية في بيانها إنها “تؤكد على رفض المملكة القاطع لمثل هذه الأعمال المتطرفة التي تتنافى مع جميع الديانات و المعتقدات الإنسانية و الفطرة الإنسانية السليمة”، مشددة في الوقت نفسه على “أهمية نبذ الممارسات التي تولد الكراهية والعنف والتطرف”.

كما عبرت وزارة الخارجية السعودية  عن العزاء و المواساة لذوي الضحايا و للحكومة و الشعب الفرنسي، و عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين جراء الهجوم.

ومن الجدير بالذكر وقع هجوم نيس في فرنسا بعد أقل من أسبوعين من ذبح المدرس الفرنسي صامويل باتي بعد عرضه لرسوم كاريكاتورية للرسول محمد عليه الصلاة و السلام في صفه، وجاء الهجوم وسط حملات شعبية في الدول الإسلامية لمقاطعة المنتجات الفرنسية بعد إعلان الرئيس الفرنسي  إيمانويل ماكرون تأييد نشر الرسوم من منطلق “حرية التعبير” و صريحاته المثيرة حول الإسلام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى