أخبار العالم

الشيخ محمد بن زايد يؤكد في اتصال مع ماكرون على رفض “خطاب الكراهية”

أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان , ولي عهد أبوظبي خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون،اليوم الأحد الموافق 1 نوفمبر من عام 2020 ، على أن الممارسات الإرهابية تتنافى مع  جميع مبادئ الأديان السماوية، أكد أيضا على رفض  “خطاب الكراهية”.

حيث أكد الشيخ محمد بن زايد أل نهيان أيضا “عمق العلاقات ورسوخها بين البلدين الصديقين”، و عبر عن إدانته الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها فرنسا خلال الفترة الماضية .

و شدد أيضا  “هذه الممارسات تتنافى مع تعاليم ومبادئ الأديان السماوية كافة التي تحض على السلام والتسامح والمحبة وتؤكد قدسية النفس البشرية”.

و أضاف  “خطاب الكراهية الذي يسيء إلى العلاقة بين الشعوب ويؤذي مشاعر الملايين من البشر ويخدم أصحاب الأفكار المتطرفة”، وكذلك رفضه “بشكل قاطع أي تبرير للإجرام والعنف والإرهاب”.

و قال الشيخ محمد بن زايد إن الرسول محمد عليه أفضل الصلاة و السلام  “يمثل قدسية عظيمة لدى المسلمين ولكن ربط هذا الموضوع بالعنف وتسييسه أمر مرفوض”.

و أشار بن زايد إلى أن  “التعامل بين الشعوب يجب أن يكون من خلال تواصل الحضارات والثقافات والاحترام المتبادل”، مشيدا بـ”جذور التواصل التاريخي والحضاري المشترك” بين فرنسا والعالم العربي.

و في الختام  قال ولي عهد أبوظبي “للتنوع الثقافي في فرنسا واحتضانها لمواطنيها المسلمين الذين يعيشون تحت مظلة القانون ودولة المؤسسات التي تخدم معتقداتهم وثقافاتهم ويمارسون فيها حقوقهم في هذا الإطار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى