أخبار العالم

“قنبلة يدوية وفرنسا ليست مستهدفة”.. تفاصيل جديدة عن اعتداء جدة

أكدت وزارة الخارجية الفرنسية، الأربعاء، وقوع هجوم أثناء مراسم الاحتفال بذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى في مقبرة لغير المسلمين بمدينة جدة السعودية، مشيرة إلى أن عدداً من الأشخاص أصيبوا جراء انفجار العبوة الناسفة.

هجوم جدة :

وأضافت الخارجية “تدين السفارات التي كانت تشارك في مراسم الذكرى هذا الهجوم الجبان وغير المبرر على الإطلاق”، داعيةً السلطات السعودية إلى” إلقاء أكبر قدر ممكن من الضوء على هذا الهجوم وتحديد الجناة وملاحقتهم”.

ودعت القنصلية الفرنسية السكان والزوار في السعودية إلى توخي أقصى درجات الحذر في أعقاب “الهجوم”، بحسب بيان اطلعت عليه “رويترز”.

من جهتها، كشفت صحيفة “لوفيغارو” بعض التفاصيل المتعلقة بالاعتداء، مشيرةً إلى أنّ الانفجار حصل جراء إلقاء قنبلة يدوية على الاحتفال الذي حضره دبلوماسيون فرنسيون وغربيون.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها أنّ القنبلة سقطت على جدار المقبرة، ما أدى إلى إصابة 4 أشخاص بينهم مواطن يوناني وحراس سعوديون.

ضحايا هجوم جدة :

كما نقلت رويترز عن مصدر حكومي يوناني إصابة أربعة أشخاص في انفجار جدة. وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه: “وقع انفجار ما بمقبرة لغير المسلمين في جدة وأصيب أربعة بإصابات طفيفة أحدهم يوناني”. ولم يذكر المزيد من التفاصيل.

ونقلت صحيفة “لوفيغارو” عن مصدر فرنسي في العاصمة الرياض، رداً على سؤال عن “استهداف فرنسا مرة أخرى” قوله إنّ “هذا عمل منعزل وفرنسا ليست مستهدفة، وهي التي نظمت احتفال 11 نوفمبر”.

وأكد مصدر أمني أنّ “قناصل فرنسا وايطاليا وبريطانيا كانوا بين الحضور في هذا الحفل وكذلك الملحقان العسكريان الفرنسي والبريطاني”، ذاكراً أنّه “تم القبض على الجاني”.

هذا واعتقلت الشرطة، في أكتوبر الماضي، سعودياً في مدينة جدة، بعدما هاجم حارساً عند القنصلية الفرنسية وأصابه “بآلة حادة”.

وتعرض الحارس ، حينها، “لإصابات طفيفة”، وذكرت الشرطة أن “الإجراءات النظامية” تُتخذ بحق الجاني.

وعلّقت السفارة الفرنسية، في بيان لها، أنّ القنصلية تعرضت “لهجوم بسكين استهدف حارساً”، مضيفةً أنّ ” الحارس نُقل إلى المستشفى، وحياته ليست في خطر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى