أخبار العالم

الدفاع التركية: نتابع المستجدات في سنجار العراقية عن كثب

قالت وزارة الدفاع التركية، الأحد، إنها تتابع عن كثب المستجدات في قضاء سنجار العراقي، إثر الاتفاق بين الحكومة المركزية وأربيل بشأن اخراج إرهابيي “بي كا كا” من المنطقة.

تصريحات المتحدثة الاعلامية باسم وزارة الدفاع:

وفي مؤتمر صحفي، بالعاصمة أنقرة، قالت المتحدثة الإعلامية باسم وزارة الدفاع التركية، المقدم “ناددة شبنم آق طوب”، إن القوات المسلحة التركية تواصل عملياتها بحزم ضد كافة التنظيمات الإرهابية داخل وخارج البلاد.

وأضافت “ندعم الاتفاقية الموقعة بين الحكومة العراقية المركزية وإدارة إقليم شمال العراق في 9 أكتوبر بهدف استعادة النظام العام والاستقرار في سنجار والجهود المبذولة في هذا الإطار”.

وأكدت آق طوب أن وزارة الدفاع التركية تتابع عن كثب المستجدات في المنطقة.

اتفاق مع حكومة أربيل :

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقعت حكومة بغداد برئاسة مصطفى الكاظمي، اتفاقاً مع حكومة أربيل لحل المشكلات القائمة بقضاء سنجار (غربي محافظة نينوى) الذي يعد أحد المناطق المختلف عليها بين الجانبين.

وبحسب الاتفاق، سيتم ضمان حفظ الأمن في القضاء من قبل قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات إقليم شمال العراق، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء.

كما ينص الاتفاق، على إنهاء وجود منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة بها في المنطقة.

من ناحية أخرى، تطرقت متحدثة وزارة الدفاع التركية إلى أنشطة مكافحة الإرهاب في مناطق عمليات الجيش التركي في سوريا.

وأكدت أن قوات الجيش تمكنت من تحييد 204 إرهابيين من تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” خلال آخر شهر، في مناطق “نبع السلام” و”درع الفرات” و”غصن الزيتون” شمالي سوريا.

وعن الأوضاع في منطقة إدلب، أكدت المتحدثة أن تركيا تفي بمسؤولياتها لمنع سقوط ضحايا مدنيين ووقوع مأساة إنسانية جديدة، وضمان السلام والاستقرار بالمنطقة.

وشددت أنه بالإضافة إلى ذلك، فإن بلادها لن تتسامح مع أي وضع قد يهدد الأمن القومي التركي.

نبذة عن مدينة سينجار :

سنجار هي بلدة صغيرة تقع غربي الموصل في الصحراء العراقية قرب الحدود السورية كان يسكنها السريان المسيحيون واليزيديين منذ القدم يحيط بها القبائل العربية, على جبل سنجار يوجد قرى صغيرة معظم سكانها من اليزيديين، سبب التسمية سنجار لتعود لاحد فروع قبيلة شمر (سنجار) التي قطنت في هذه المنطقة وحولها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى