أخبار العالم

سماع دوي انفجار في الرياض وأنبا عن اعتراض صواريخ

أشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بأنباء عن دوي انفجار سمع في العاصمة السعودية الرياض، وعن اعتراض الدفاعات الجوية السعودية لصاروخ قيل أنه أطلق من اليمن.

علاقة الصاروخ بالحوثيين :

ونفذت قوات الحوثيين المتحالفين مع إيران العديد من الهجمات عبر الحدود في السعودية باستخدام طائرات مُسيرة وصواريخ منذ تدخل تحالف عسكري بقيادة المملكة في اليمن أوائل عام 2015 لإعادة الحكومة التي أطاح بها الحوثيون.

واستهدفت هجمات صاروخية وضربات بطائرات مُسيرة، أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنها، مطارات مدنية وبنية أساسية نفطية في السعودية ووصلت الرياض في بعض الأحيان.

وقال التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن يوم السبت إنه اعترض ودمر “هدفا جويا معاديا” أُطلق في اتجاه الرياض.

وأنكر الحوثيون مسؤوليتهم عن ذلك الهجوم وأعلنت جماعة تُسمى ألوية الوعد الحق، وهي غير معروفة حتى الآن، مسؤوليتها عنه.

خبر الصاروخ يتحول لترند :

الأنباء تحولت بسرعة إلى ترند في عدة بلدان عربية اضافة الى السعودية، تحت وسم “الرياض الان” الذي حمل تحته مجموعة من الآراء تنوعت بتنوع البلدان وعكست بعض المواقف الشعبية من العدوان السعودي على اليمن، فبين من شكر الدفاعات الجوية السعودية من السعوديين، وبين من اعتبر الصاروخ – ان وجد اصلا- ردا طبيعيا لليمنيين في مقابل العدوان وآلة القتل السعودية بحق الشعب اليمني.

 

مواقف النشطاء على مواقع التواصل :

تنوعت مواقف النشطاء الذين سخروا من الانباء السعودية هذه، وتنوعت مصادر هذه السخرية بين البلدان العربية، ولم تقتصر على اليمنيين فقط، ما يعكس الموقف الشعبي العربي الرافض للحرب التي تشنها السعودية وشقيقاتها ضد اليمن، فبين من أكد دعم موقف الشعب اليمني في حقه المشروع في الدفاع عن بلده ضد العدوان السعودي، واعتبار ان ابي استهداف للسعودية ومنشآتها او مدنها هو حق يحفظه القانون وضمن اطار الدفاع عن النفس، وبين من سخر من الرياض التي تبدلت بها الحال من تصريحات بانهاء الحرب خلال اسابيع، الى استجداء الامم المتحدة لوقف الصواريخ اليمنية التي باتت تؤرق حياة آل سعود؛ كما شدد البعض على ان كل هذا التهويل بسبب أنباء عن صاروخ دون اي دلائل او براهين عينية على هذا الادعاء السعودي؛ وتساءل البعض عن سبب غياب من نددوا بهذا الصاروخ من بعض السياسيين العرب، عن المجازر التي ترتكبها الرياض بحق اليمنيين.

Saudi-led coalition spokesman, Colonel Turki al-Malki, speaks during a news conference in Riyadh, Saudi Arabia July 2, 2020. REUTERS/Ahmed Yosri

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى