أخبار العالم

إيران تعدم الناشط السياسي البلوشي جاويد دهقان

أفادت وسائل إعلام إيرانية معارضة اليوم السبت بأن السلطات الإيرانية نفّذت حكم الإعدام بحق الناشط السياسي البلوشي جاويد دهقان، بتهمة «المحاربة والتعاون الفعال مع الجماعات المناهضة للنظام».

اعدام دهقان بتهمة المحاربة :

وذكر موقع «إيران إنترناشيونال» أن دهقان (31 عاماً) تم إعدامه في سجن زاهدان صباح اليوم (السبت).

وكانت الأمم المتحدة حضّت إيران، أمس، على وقف تنفيذ حكم الإعدام «الوشيك» بحقّ دهقان، ووجّهت انتقادات شديدة إلى طهران بسبب سلسلة من الإعدامات السابقة التي طالت أشخاصاً ينتمون إلى أقليات عرقية.

وأعرب ناشطون خارج إيران، في الأسابيع الأخيرة، عن قلقهم بشأن عدد الأكراد والبلوش الذين تم إعدامهم أو يواجهون حكم الإعدام في إيران.

موقف المفوضية لحقوق الانسان :

وقالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، ومقرها جنيف، على «تويتر»: «نستنكر بشدّة سلسلة الإعدامات البالغ عددها 28 على الأقلّ منذ منتصف ديسمبر (كانون الأول)، بما في ذلك أشخاص ينتمون إلى الأقليات».

وأضافت: «ندعو السلطات إلى وقف التنفيذ الوشيك لحكم الإعدام بحق جاويد دهقان، ومراجعة قضيّته وقضايا أحكام الإعدام الأخرى، بما يتوافق مع قانون حقوق الإنسان».

موقف منظمة العفو الدولية من اعدام دهقان :

وقالت «منظمة العفو الدولية» إنّ دهقان حُكم عليه بالإعدام في مايو (أيار) 2017 بزعم انتمائه إلى جماعة مسلّحة، وتورّطه في كمين مسلّح أسفر عن مقتل عنصرين من «الحرس الثوري». لكنّها أضافت أن محاكمته كانت «غير عادلة بشكل صارخ»، حيث استندت المحكمة إلى «اعترافات تعتريها عمليّات تعذيب» وتجاهلت انتهاكات تمّ ارتكابها خلال التحقيق.

وأشارت إلى أنّ وسائل التعذيب التي وصفها دهقان، شملت «الضرب والجلد وانتزاع واحد من أظافره على الأقلّ وإجباره على التعرّي».

وحضت «منظمة العفو الدولية» «السلطات الإيرانية على عدم مضاعفة السجل الصادم لانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتُكبت بحقّ جاويد دهقان عبر تنفيذ إعدامه».

كما حذّرت «منظّمة حقوق الإنسان الإيرانيّة» غير الحكومية هذا الأسبوع من «تصعيد القمع وتنفيذ الإعدامات ضد أفراد أقليّتَي الأكراد والبلوش»، داعية لاستجابة أقوى من المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان.

وقالت إنّ 19 من السجناء البلوش أُعدموا في سجون مدن مشهد وزاهدان في الأسابيع الخمسة الأخيرة.

وتعرّضت إيران لانتقادات شديدة بسبب سلسلة إعدامات أواخر العام الماضي لشخصيّات معروفة بينها المعارض السابق المقيم في فرنسا روح الله زم، في 12 ديسمبر (كانون الأول)، والمصارع نويد أفكاري في 12 سبتمبر (أيلول)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى