أخبار العالم

الرئاسة اللبنانية: الحريري يحاول فرض أعراف حكومية جديدة خارجة عن الدستور

اتهمت رئاسة الجمهورية اللبنانية رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، بأنه يحاول فرض أعراف جديدة في عملية تشكيل الحكومة، على نحو يخرج عن الأصول والدستور والميثاق الوطني.

تعقيبات على كلمة الحريري بمناسبة ذكرى اغتيال والده :

وأشارت في بيان لها، تعقيبا على الكلمة المتلفزة التي ألقاها الحريري بمناسبة ذكرى اغتيال والده رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، ورد فيه: “الحريري استغل ذكرى استشهاد والده ليلقي كلمة تناول فيها ملابسات تشكيل الحكومة، وضمنها مغالطات كثيرة وأقوال غير صحيحة لسنا في وارد الرد عليها مفصلا لتعذر اختصار 14 لقاء في بيان”.

وأكد سعد الحريري في كلمته، أن “التشكيلة الحكومية المقترحة التي قدمها إلى الرئيس اللبناني ميشال عون، جميع الوزراء بها من الاختصاصيين غير الحزبيين، وتخلو من الثلث الوزاري المعطل، وأن هذا الأمر هو السبيل الوحيد لإنقاذ لبنان وانتشاله من الأزمات”.

وأشار إلى أنه “لم يستأثر بعملية تشكيل الحكومة الجديدة”، نافيا صحة اتهامات “التيار الوطني الحر” التابع لرئيس الجمهورية، بالاعتداء على الصلاحيات الرئاسية وحقوق المسيحيين في الحكم.

وشدد على أن “التشكيلة الحكومية التي سبق وقدمها لرئيس الجمهورية، تضم 4 وزراء رشحهم عون بصورة مباشرة، إلى جانب وزير خامس مقرب بشكل كبير من رئيس البلاد”، على حد قوله.

موقف الحريري من الثلث المعطل :

ورفض الحريري بشكل قاطع الاستجابة لمطلب إعطاء رئيس البلاد الثلث المعطل، قائلاً “لا تراجع عن عدم إعطاء الثلث المعطل لأن ذلك يعني العودة إلى صاحب الثلث ومقايضته في الملفات”.

ويعد الثلث المعطل داخل الحكومة اللبنانية معادلة سياسية لها ما لها وعليها ما عليها، ويسميها البعض أيضا بالثلث الضامن.

وقد برزت هذه المعادلة السياسية بوضوح مع حكومة فؤاد السنيورة الثانية، والتي تشكّلت بعد اتفاق الدوحة عام 2008، عندما استطاع «حزب الله» وحلفاؤه الحصول على ثلث الحقائب الوزارية، ما جعله متحكماً في قرارات الحكومة.

وهذا الثلث من شأنه وفق المادة الخامسة والستين من الدستور اللبناني، أن يعطل جلسات مجلس الوزراء، فالنصاب القانوني لانعقاد المجلس هو أكثرية الثلثين، ما يعني أن امتناع ثلث أعضاء الحكومة عن حضور الجلسات، يفقدها النصاب الدستوري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى