أخبار العالم

أول تعليق من الإمارات على احتجازها ابنة حاكم دبي الشيخة لطيفة

ردت دولة الإمارات، الجمعة، على الأنباء المتداولة بشأن الشيخة لطيفة ابنة محمد بن راشد، نائب رئيس الإمارات رئيس الوزراء حاكم دبي.

أول رد من الامارات على قضية الشيخة لطيفة :

قالت سفارة الإمارات العربية المتحدة في بريطانيا في بيان لها إنها تحمل رسالة من عائلة الشيخة لطيفة، جاء فيها أنه “ردًّا على التقارير الإعلامية المتعلقة بالشيخة لطيفة، نود أن نشكر أولئك الذين عبروا عن قلقهم على سلامتها، رغم أن التغطية لا تعكس بالتأكيد الموقف الفعلي”.

وأكدت العائلة أن الشيخة لطيفة “تتلقى الرعاية في المنزل، بدعم من عائلتها وأخصائيي الطب”.

منظمة العفو الدولية:

وكانت منظمة العفو الدولية، قد أصدرت بيانا في سبتمبر/أيلول الماضي زعمت فيه أن الشيخة لطيفة محتجزة . في مكان غير معلوم، بعد القبض عليها أثناء محاولتها الهروب من الإمارات للمرة الثانية.

كما قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، في مايو/ أيار الماضي، إن السلطات الإماراتية عليها الكشف فوراً عن مكان . الشيخة لطيفة بن محمد آل مكتوم، ابنة حاكم دبي، وأن توضح وضعها القانوني.

أميرات أخريات مختفيات :

وقالت صحيفة “ذا إندبندنت” البريطانيةـ إن قصتها واحدة من قصص أخرى لأميرات مختفيات، مشيرة إلى أن لطيفة واحدة ممن سجلتها منظمات تدافع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير في العالم.

وذكرت الصحيفة أن أميرات أخريات مقموعات منهن الشيخة “شمسة” (39عامًا)، وهي شقيقة لطيفة.

ونبهت إلى أن حكم قضائي أكد بأنها اختطفت من بريطانيا عام 2000، لافتة إلى ذلك حين حاولت الهرب وهي في سن المراهقة، ولا يعرف مكانها وجودها منذ ذلك الوقت.

رسالة شمس:

وقالت الصحيفة إنه وفي رسالة يعتقد أن “شمسة” كتبتها عام 2001 إلى محامي ببريطانيا: “أرسل (والدي) أربعة رجال عربا مسلحين للقبض علي”.

وأضافت: “أخذوني إلى بيت والدي في نيوماركت، وحقنوني وأعطوني أقراصًا”.

وأكملت الشيخة شمسة: “في صباح اليوم التالي، أخذوني في طائرة مروحية إلى الطائرة التي أخذتني إلى دبي”.

واستطردت: “أنا محتجزة حتى اليوم، لا أرى أحدا، حتى الرجل الذي تدعونه والدي”.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى