أخبار العالم

الأمم المتحدة تعلن معارضتها لقانون اللاجئين الجديد في الدنمارك

أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن معارضتها الشديدة لقانون أقره البرلمان الدنماركي يسمح بإرسال طالبي اللجوء إلى خارج أوروبا ، متهمًا الدنمارك بالتخلي عن مسؤولياتها.

أقرت الدنمارك مساء أمس الخميس الموافق 3 يونيو من عام 2021 قانونا يسمح لها بالتعامل مع طالبي اللجوء خارج أوروبا ، مما أثار حفيظة المدافعين عن حقوق الإنسان و المفوضية الأوروبية.

قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، فيليبو غراندي ، في بيان صدر  يوم الخميس ، إنه إذا دخل القانون حيز التنفيذ ، فقد يؤدي ذلك إلى النقل القسري لطالبي اللجوء وإعفاء الدنمارك من مسؤولية حماية اللاجئين المستضعفين.

و تابعت المفوضية السامية إلى  أن “المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يعارض بشدة الجهود التي تسعى إلى نقل أو إسناد التزامات اللجوء والحماية الدولية إلى دول أخرى”.

و قد شدد على أن وكالته قد أثارت مرارًا مخاوفها واعتراضاتها على اقتراح الحكومة الدنماركية و قدمت نصائح عملية و بدائل.

تتمتع الدنمارك بالفعل بواحد من أصعب المواقف في أوروبا في ما يتعلق بالهجرة و هدفها هو قبول اللاجئين فقط بموجب نظام حصص الأمم المتحدة.

سوف يسمح القانون الدنماركي الجديد للاجئين الذين يصلون إلى الأراضي الدنماركية بنقلهم إلى مراكز اللجوء في دولة شريكة لمراجعة قضاياهم و ربما الحصول على الحماية في ذلك البلد.

حيث لم تتوصل الدنمارك بعد إلى اتفاق مع دولة شريكة ، لكنها قالت إنها تتفاوض مع العديد من الدول المرشحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى